أسرىفلسطين

الأسير عواودة يواصل إضرابه عن الطعام رفضاً لاعتقاله الإداري

أكدت هيئة شؤون الأسرى والمحررين، صباح اليوم الأربعاء، أن الأسير خليل عواودة 40 عاماً من بلدة إذنا غرب الخليل،

يواصل إضرابه عن الطعام لليوم الـ35 على التوالي، رفضاً لاعتقاله الإداري في سجون الاحتلال.

وقال الناطق باسم هيئة شؤون الأسرى والمحررين حسن عبد ربه، إن الأسير عواودة يعاني من آلام في الرأس

والمفاصل، ودوار وهزال، وعدم انتظام في نبضات القلب ومجرى التنفس، إضافة إلى صعوبة في الحركة، وفقد من

وزنه أكثر من 16 كغم.

وأشار إلى أن إدارة سجن “عوفر” تعزل الأسير عواودة في زنازين العزل الانفرادي، رافضة الاستجابة لطلبه بإنهاء

اعتقاله الإداري التعسفي، أو التعاطي معه.

ولفت عبد ربه، إلى أن ذلك يأتي في ظل تراجع وضعه الصحي بشكل ملحوظ، بحسب ما جاء عبر وفا.

والجدير بالذكر، أن الأسير عواودة أب لأربع طفلات، واعتقل بتاريخ 27/12/2021، وتم تحوليه للاعتقال الإداري بدون

أن توجه له أي اتهام، كما اعتقل سابقاً في سجون الاحتلال عدة مرات.

والاعتقال الإداري هو اعتقال دون تهمة أو محاكمة، ودون السماح للمعتقل أو لمحاميه بمعاينة المواد الخاصة بالأدلة، في خرق واضح وصريح لبنود القانون الدولي الإنساني، لتكون “إسرائيل” هي الجهة الوحيدة في العالم التي تمارس هذه السياسة.

وتتذّرع سلطات الاحتلال وإدارات السجون بأنّ المعتقلين الإداريين لهم ملفات سرية لا يمكن الكشف عنها مطلقًا، فلا يعرف المعتقل مدة محكوميته ولا التهمة الموجّهة إليه، وغالبًا ما يتعرّض المعتقل الإداري لتجديد مدة الاعتقال أكثر من مرة لمدّة ثلاثة أشهر أو ستّة أشهر أو ثمانية، وقد تصل أحيانًا إلى سنة كاملة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى