أسرىفلسطين

الأسير سامي صبح يدخل عامه الـ 20 في سجون الاحتلال

أفاد نادي الأسير الفلسطيني، اليوم الاثنين، بأنّ الأسير سامي محمود صبح (48 عاماً) من طولكرم، دخل عامه الـ 20،

في سجون الاحتلال الصهيوني، وذلك منذ اعتقاله عام 2003.

وقال النادي، إنّ الأسير صبح تعرض لإصابة بليغة في قدمه، في كانون الأول/ ديسمبر عام 2000 وما يزال يعاني آثارها

حتى اليوم وهو بحاجة إلى علاج ومتابعة صحية دائمة، مضيفًا أنه وقبل اعتقاله بنحو عامين، استشهد شقيقه عمر،

وتوفيت والدته خلال فترة مطاردته والتي استمرت نحو عامين، ولم يتمكن من وداعها.

ولفت النادي إلى أنّ صبح تعرض عقب اعتقاله لتحقيقٍ طويل وقاس استمر لمدة 100 يوم، وحكم عليه الاحتلال بالسجن

لمدة 28 عامًا، وحرمت عائلته كاملة من زيارته حتى عام 2005، ولاحقا واجهت عائلته الحرمان المتكرر من زيارته.

ويعتبر الأسير صبح من الأسرى الفاعلين في سجون الاحتلال، حيث تمكن خلال سنوات اعتقاله من استكمال دراسته و

حصل على درجة البكالوريوس، ويقبع اليوم في سجن “مجدو”.

ويعاني الأسرى في سجون الاحتلال أوضاعًا معيشية صعبة، نتيجة الممارسات القمعية والعقاب الجماعي وحرمانهم من

ابسط حقوقهم المشروعة التي نص عليها القانون الدولي، حيث تحتجز سلطات الاحتلال نحو 4700 أسيرًا في سجونها

بينهم 170 قاصر، 32 أسيرة.

اقرأ المزيد: الخارجية الإيرانية: من المحتمل أن نشهد جولة جديدة من المفاوضات النووية

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى