الأخبارالأخبار البارزة

الأسير زكريا الزبيدي ينقل إلى المستشفى للعلاج

بعد تعرّضه للضرب

أفادت وسائل إعلام العدو بنقل الأسير زكريا الزبيدي إلى مستشفى رامبام للعلاج بعد نحو يوم من إعادة اعتقاله في أعقاب تحرّره من معتقل جلبوع.

وقال محامي الدفاع عن الأسرى المعتقلين  إن “نقل الأسير الزبيدي للعلاج جاء بعد تعرّضه للضرب، مما أدى لحدوث كسرٍ تحت عينه اليسرى”.

وأشار إلى أن “الزبيدي يعاني من مشاكل صحيّة كثيرة نتيجة تعرّضه أكثر من مرة في الماضي لإصابات بالرصاص في أنحاء جسده”.

وكان الزبيدي قد مثل أمام المحكمة الليلة الماضية حيث عمد رجال شرطة الاحتلال الى الإحاطة به لإخفاء آثار التعذيب على وجهه.

وقالت وسائل إعلام صهيونية إن الأسير زكريا الزبيدي “كان آخر من أُدخِل إلى قاعة المحكمة أمس في الناصرة. وأثناء دخوله للقاعة حاول سجّانو مصلحة السجون إخفائه عن الكاميرات بذريعة أنه نفّذ استفزازاتٍ، رغم أنه كان مقيّداً بالقيود”، ما يبدو أنه محاولة من قِبل عناصر مصلحة السجون الإسرائيلية لإخفاء إصاباته.

وادّعى الإعلام الصهيوني أن “القاضي دورون بورات (بعدما رأى آثار الاعتداء على وجه الزبيدي) طلب أن يخضع لفحص طبي”.

وأمس السبت، قررت محكمة الاحتلال المركزية تمديد اعتقال الأسرى  لأربعة حتى الأحد المقبل، ومنعتهم من اللقاء بمحامي الدفاع عنهم.

وكانت وسائل إعلامٍ العدو تحدثت عن اعتقال قوات الاحتلال اثنين آخرين من الأسرى المتحررين من سجن جلبوع في منطقة الطور، فجر أمس السبت، هما زكريا الزبيدي ومحمد عارضة، وذلك بعد يومٍ من إعادة اعتقال محمود عارضة ويعقوب قادري.

وكان 6 من أسرى سجن جلبوع، أكثر السجون الصهيونية تحصيناً، قد تمكنوا من التحرر من السجن يوم الاثنين الماضي. وما تزال القوات الصهيونية تبحث عن اثنين منهم، هما أيهم كمامجي ومناضل يعقوب نفيعات.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى