أسرىالأخبار البارزةفلسطين

الأسير أيهم كممجي يدخل عامه الـ17 في سجون الاحتلال

أفاد نادي الأسير الفلسطيني، اليوم الاثنين، بأنّ الأسير أيهم فؤاد كممجي من بلدة كفر دان في جنين، وهو أحد أبطال

عملية “نفق الحريّة” دخل اليوم عامه الـ17 في سجون الاحتلال الصهيوني، وذلك منذ اعتقاله عام 2006.

ولفت النادي في بيانٍ له، إلى أنّ الأسير كممجي ولد في السادس من حزيران عام 1986، حين اعتقل كان يبلغ من العمر

20 عامًا، وتعرّض أيهم قبل اعتقاله للمطاردة، كما أنّه واجه تحقيقًا قاسيًا عقب اعتقاله، ولاحقًا حكم عليه الاحتلال بالسّجن

مدى الحياة، عام 2019 فقدَ أيهم والدته وحرمه الاحتلال من وداعها. 

وتابع النادي: “على مدار سنوات اعتقاله، كان أيهم وما يزال من الأسرى الفاعلين في سجون الاحتلال الإسرائيلي، وهو

أحد أبطال عملية نفق الحريّة، التي أحدثت تحولًا في مسار المواجهة داخل سجون الاحتلال، ففي تاريخ السادس من

سبتمبر 2021، تمكّن أيهم إلى جانب خمسة من رفاقه الأسرى (محمود العارضة، ومحمد العارضة، ويعقوب قادري،

وزكريا الزبيدي، ومناضل انفيعات) من تحرير أنفسهم من سجن “جلبوع”، حتى أعاد الاحتلال اعتقاله بعد أسبوعين من المطاردة”.

كما أشار إلى أنّ الأسير أيهم وجّه رسائل عديدة بعد عملية “نفق الحريّة”، منها: “أنا محكوم بالسّجن مؤبدين وعزلت

عن أفراد أسرتي لـ7 سنوات، وهدفي من عملية الهروب من سجن “جلبوع” كان زيارة قبر والدتي وأنا غير نادم على

ذلك”، وفي الـ14 من أبريل 2022، اُستشهد شقيقه شأس برصاص جيش الاحتلال، ومجددًا حرمه الاحتلال من وداعه،

علمًا أنّ غالبيّة أشقاء أيهم تعرّضوا للاعتقال، والملاحقة مرات عديدة”.

وبيّن النادي أنّ “محكمة الاحتلال أصدرت حكمًا إضافيًا بحقّه ورفاقه الخمسة على خلفية عملية “نفق الحريّة”، لمدة

خمس سنوات، وغرامة بقيمة خمسة آلاف شيقل، ووقف تنفيذ ثمانية شهور لمدة ثلاث سنوات، فيما تواصل سلطات الاحتلال عزل الأسير كممجي انفراديًا في سجن “أيالون – الرملة”.

اقرأ المزيد: هيئة الأسرى تكشف عن سوء الأوضاع المعيشية للمعتقلين في مركز توقيف “الجلمة”

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى