أسرىالأخبارالأخبار البارزة

الأسيران كممجي وانفيعات يثبتان فشل المنظومة الأمنية الصهيونية

أبطال نفق الحرية

أثبت الأسيران الفلسطينيان أيهم كممجي ومناضل انفيعات، فشل المنظومة الأمنية الصهيونية، وهما اثنان من الأسرى الستة الأبطال _ أبطال “نفق الحرية” والذين تمكّنوا من الهرب من أكثر السجون الصهيونية تحصيناً، بعد انتزاعهم الحرية من معتقل “جلبوع” عبر نفق من داخل السجن في الخامس من الشهر الجاري.

ولم تتمكن قوّات الاحتلال على مدار 13 يوماً من القبض على الأسيرين، في أكبر دليل على فشل منظومته الأمنية “المزعومة”، لا سيما وأنّهما تواجدا داخل مخيّم جنين لأكثر من أسبوع، في ظل حملات التفتيش والمداهمات الواسعة والمسعورة التي شنتها قوات الاحتلال على المدينة ومخيمها منذ عملية التحرر.

واليوم، وبعد اعتقال آخر أبطال “نفق الحرية” _ كممجي وانفيعات، يؤكّد محامي هيئة شؤون الأسرى والمحررين منذر أبو أحمد، اليوم، أنّ الأسير أيهم كممجي كان داخل مخيم جنين منذ اليوم الثالث لانتزاع حريته.

وأضاف أبو أحمد بعد لقائه الأسير أيهم كممجي أحد أبطال عملية “نفق الحرية”، إنّ الأسير كممجي التقى مع مناضل بعد ستة أيام من تاريخ انتزاع الحرية.

وأشار المحامي أبو أحمد إلى أنّ الأسيرين تعرّضا اليوم للضرب المبرح أثناء عملية اعتقالهما، لافتاً إلى أنّ عدد كبير من الجنود شارك في اعتقالهما.

وشدد أبو أحمد على أن الأسير أيهم بحاجة لطبيب مختص نتيجة ألم في الصدر والرقبة والظهر ولم يتلقى أي علاج حتى اللحظة او يعرض على طبيب مختص، موضحاً: “أيهم لحظة اعتقاله كان موجود بالمخيم ثم انتقل للبيت قبيل اعتقاله بلحظات نتيجة المراقبة، ولم يرد توريط أحد فيما جرى”.

ونوّه إلى أنّ الأسيرين أيهم ومناضل أطلق الاحتلال النار عليهما مرتين خلال هروبهما، كما أنّ أيهم تعرض لإطلاق نار في العفولة وبمحيط فتحة للجدار قرب سالم.

وسرد المحامي أبو أحمد بعضاً من التفاصيل التي دارت خلال الأيام السابقة لافتاً إلى أنّ جنود الاحتلال في العفولة وقفوا فوق رأس أيهم كممجي ومناضل نفيعات وكانا مختبئين بالأعشاب ولم يعثروا عليهما.

ونقل أبو أحمد عن الأسير أيهم كممجي قوله: “عندما وصلت جنين شعرت كأني وصلت الجنة، وكنت أتمنى أن أزور قبر أمي ولكن لم أستطع ذلك”.

وبين أنه لم يتمكن من زيارة الأسير مناضل إنفيعات لضيق الوقت، مشيراً إلى أنه سيتمكن من رؤيته في محكمة الاحتلال.

يذكر أنّ جيش الاحتلال الصهيوني، أعلن فجر اليوم اعتقال الأسيرين أيهم كممجي ومناضل إنفيعات من جنين بالضفة المحتلة وهما من أبطال عملية نفق الحريّة الذين نجحوا في تحرير أنفسهم من سجن “جلبوع” شديد التحصين قبل حوالي أسبوعين.

وذكر المتحدث باسم جيش الاحتلال في بيانٍ له، أنّه “وخلال عملية مشتركة للجيش، اعتقل جهاز الأمن العام “الشاباك” والجيش في مدينة جنين الأسيرين الأخيرين الذين فروا من سجن جلبوع، وهما على قيد الحياة وتم نقلهم للتحقيق من قبل قوات الأمن الإسرائيلية”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى