الأخبارالأخبار البارزة

الأسيران “عدنان” و”أبو عطوان” يواصلان الإضراب المفتوح عن الطعام

رفضًا لاعتقالهما التعسفي

يواصل الأسيران خضر عدنان والغضنفر ابو عطوان من الضفة الغربية المحتلة إضرابهما المفتوح عن الطعام احتجاجاً على اعتقالهما التعسفي في السجون الصهيونية.

يواصل الأسير الشيخ عدنان خضر 43 عامًا من جنين، إضرابه المفتوح عن الطعام لليوم الـ 14 على التوالي، حيث يقبع في زنازين سجن “مجدو”، وكانت محكمة الاحتلال قد مددت اعتقاله يوم أمس حتى السابع من حزيران الجاري.

يُشار إلى أن الأسير عدنان تعرض للاعتقال 12 مرة، وأمضى ما مجموعه في سجون الاحتلال نحو  ثماني سنوات معظمها رهن الاعتقال الإداريّ.

ويواصل الأسير الغضنفر أبو عطوان من مدينة الخليل إضرابه المفتوح عن الطعام لليوم الـ37 على التوالي، فيما ترفض محكمة الاحتلال طلبًا لإلغاء اعتقاله الإداري قدمه محاميه.

يُشار إلى أن الأسير أبو عطوان معتقل منذ شهر أكتوبر/ تشرين الأول 2020، وأصدر الاحتلال بحقّه أمريّ اعتقال إداريّين مدة كل واحد منهما 6 شهور، وهو أسير سابق تعرّض للاعتقال عدة مرات، وذلك من عام 2013، علما أنه خاض سابقا إضرابا عن الطعام عام 2019 رفضا لاعتقاله الإداريّ.

جدير بالذكر أنّ سلطات الاحتلال، صعّدت من عمليات الاعتقال الممنهجة بحقّ الفلسطينيين إضافة إلى عمليات التنكيل والعنف، منذ شهر نيسان/ أبريل المنصرم مع تصاعد المواجهة، وأصدرت 200 أمر اعتقال إداريّ منذ مطلع شهر أيار المنصرم.

وطالب نادي الأسير المؤسسات الحقوقية الدولية وعلى رأسها الأمم المتحدة، بأخذ موقف جدي يساهم بالضغط على الاحتلال لوقف هذا التصعيد الحاصل، من عمليات اعتقال ممنهجة وتحويل العشرات منهم إلى الاعتقال الإداري.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى