الأخبار

الأسيران شديد وأبو فارة ينتصــــــران

أعلنت المحامية أحلام حداد اليوم الخميس, عن فك الأسيرين أنس شديد وأحمد أبو فارة إضرابهما المفتوح عن الطعام في اليوم الـ90، بعد معركة شرسة مع المحتل انتزعا من خلالها قرار بالتجديد لاعتقالهما إدارياً مرة واحدة لمدة 4 شهور.

ووفقاً لحداد، وبعد أن صدر اليوم قرار المحكمة العليا الصهيونية والقاضي برفض التماس أبو فارة وشديد المضربين عن الطعام منذ  ٩٠  يوماً، أكّدت المحكمة في قرارها أنه رغم وضعهما الصحي الخطير والصعب للغاية، لا يمكنها إصدار قرار بإلغاء الاعتقال الإداري، مشيرةً أن الخطورة المستقبلية منهما لا تزال موجودة.

ونوّهت المحكمة أنه طالما لم يدخلا في غيبوبة ولم ينجم عنها أضراراً دائمه لهما تجعلهما غير قادرين على تشكيل خطر مستقبلي لأمن الاحتلال ، فإنها غير مستعدة لإصدار قرار بإلغاء الاعتقال الإداري.

وفي ظل خطورة الوضع الصحي لأحمد وأنس ، وبعد صدور هذا القرار ، أعادت النيابة العسكرية طرح عرضها السابق بتجديد الاعتقال الإداري لمرة واحدة ولمدة أربعة أشهر فقط، مع الحفاظ على الحق بالمرافعة والاعتراض على هذا التمديد، كل ذلك مقابل أن يتوقف أحمد وأنس عن إضرابهما عن الطعام.

وعليه  وفي ظل هذه الأجواء والوضع الصحي الخطير لأحمد وأنس وبعد استشارة  أهليهما، وللمحافظة على سلامة وحياة أحمد وأنس ، من مكر السجّان وقساوته ،  الذي بات قاب قوسين أو أدنى ، فإنهما أعلنان قبول العرض ويعلنان وقف الإضراب عن الطعام.

وقالت حداد: سطّر  أحمد وأنس إضراباً بطولياً أسطورياً، منهما تعلمنا معنىً آخر للإصرار والتحدي، معنىً للثبات ومقاومة السجّان بكل أشكاله، موجهةً الشكر لكل من رفع وأوصل قضية أحمد وأنس العادلة للملأ، لكل من تضامن وعلا صوته منادياً  “لا للاعتقال الإداري”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى