أسرىفلسطين

الأسرى يواصلون خطواتهم النضالية ويرتدون زي “الشاباص” استعداداً للمواجهة المباشرة

أكّد نادي الأسير الفلسطينيّ، اليوم الاثنين، أنّ “الأسرى يواصلون خطواتهم النضاليّة التي استأنفوها منذ تسعة أيام، فمنذ

صباح اليوم نفّذوا خطوة ارتداء الزي البنيّ وهو زي إدارة السّجون (الشاباص) طوال اليوم، وعند الخروج إلى ساحات السّجون،

وكذلك عند قيام إدارة السّجون بإجراء “العدد”، وذلك في إشارة إلى استعدادهم للمواجهة المباشرة، وتصاعدها”..

وبيّن النادي في بيانٍ له، أنّ “هذه الخطوة ينفّذها الأسرى إلى جانب امتناعهم عن الخروج إلى  “الفحص الأمني”،

وكذلك إرجاع وجبات الطعام، حيث تندرج هذه الخطوات ضمن مسار (العصيان والتّمرد) على قوانين إدارة السّجون، على

أن تنتهي بإضراب الأسرى عن الطعام في الأول من أيلول المقبل أي بعد يومين، وذلك في حال استمرت إدارة السجون

على موقفها الحالي”.

كما أشار النادي إلى أنّ “إدارة السّجون حتّى هذه اللحظة تواصل تعنتها وترفض الاستجابة لمطالب الأسرى، وأبرزها

التراجع عن جملة من الإجراءات التنكيلية، والتي كانت قد تراجعت عنها في شهر آذار الماضي، وتنصلت مؤخرًا من موقفها ومن “التفاهمات” التي تمت في حينه، مما أجبر الأسرى على استئناف خطواتهم”.

الضفط على الاحتلال

وكان الأسرى يوم أمس قد حلّوا الهيئات التنظيمية، كخطوة تضع إدارة السّجون في حالة من الضغط، كما وتفرض هذه

الخطوة حالة من الفوضى المنظمة، وتنهي شكل العلاقة القائمة بين الأسرى وإدارة السجون والتي تحتكم إلى طبيعة الحياة الاعتقالية.

وأكد الأسرى في بيانهم الثالث عبر لجنة طوارئ العليا للحركة الأسيرة الذي صدر عنها مؤخرًا: “نحن ندخل مرحلةً جديدة من مراحل المواجهة مع السجان، وذلك عبر الإعلان رسميًّا في كافة السجون عن حل التنظيم في خطوة تمرد على السجان وقراراته بأعلى درجاته كمرحلة أخيرة قبل الشروع في الإضراب المفتوح عن الطعام، والذي تم تحديد موعده من قبل لجنة الطوارئ الوطنية العليا للحركة الوطنية الأسيرة”.

وأكَّدوا أنّه “سيتم الشروع في الإضراب المفتوح عن الطعام في دفعته الأولى والمكونة من 1000 أسير يوم الخميس 1/9/2022م، والذي سيتم رفده بأفواج أخرى وفق آلية متفق عليها ومنظمة من قبل لجنة الطوارئ”.

يشار إلى أنّ عدد الأسرى والمعتقلين الفلسطينيين في سجون الاحتلال بلغ نحو (4550) أسيرًا، وذلك حتّى نهاية شهر تموز/يوليو 2022، من بينهم (27) أسيرة، و(175) قاصرًا، ونحو (670) معتقل إداري.

اقرأ المزيد: الجزائر وفرنسا تتفقان على إنشاء مجلس أعلى للتعاون

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى