الأخبارالأخبار البارزة

الأسرى يقررون رفض ومقاطعة نقلهم عبر عربة “البوسطة”

وخطواتٌ تصعيدية مقبلة

أعلن نادي الأسير صباح اليوم السبت، أن الأسرى في سجون الاحتلال الصهيوني قرروا رفض ومقاطعة نقل المرضى منهم عبر عربة البوسطة.

وأكد نادي الأسير على أن الأسرى سيواصلون خطواتهم النضالية الرافضة لاستمرار إدارة سجون الاحتلال بسياسة الإهمال الطبيّ (القتل البطيء)، مشيراً إلى أن خطوات نضالية آخذة بالاتساع لوقف جريمة نقل المرضى عبر عربة “البوسطة”.

وأفاد نادي الأسير في بيان له إلى أن الأسرى وفي عدة سجون نفذوا مقاطعة لعمليات النقل بواسطة عربة “البوسطة” التي تُشكّل أبرز الأدوات التنكيلية الممنهجة الممارسة بحقّ الأسرى، ففي سجون “نفحة، وريمون، وإيشل وهداريم” يواصل الأسرى مقاطعتهم لما تسمى بعيادة سجن “بئر السبع”.

وأوضح نادي الأسير أن هذه الخطوة تأتي بعد الجريمة التي نفّذتها إدارة السجون بحقّ الأسير سامي العمور الذي ارتقى شهيداً في تاريخ 18/11/2021، حيث يطالب الأسرى بنقل الأسرى المرضى بسيارة خاصة إلى المستشفى، وإنهاء رحلة العذاب “البوسطة”.

ونقل نادي الأسير مجموعة من الشهادات التي نقلت عبر الأسرى، أكدوا فيها أن إدارة السجون نفّذت جريمة بحق الشهيد العمور، من خلال نقله المتكرر عبر “البوسطة” وانتظاره لساعات طويلة قبل وصوله للمستشفى، حيث مكث 14 ساعة في معبار سجن “بئر السبع” ينتظر، قبل نقله إلى المستشفى رغم وضعه الصحيّ الصعب والخطير.

ولفت نادي الأسير، إلى أن الأسرى ماضون في خطواتهم النضالية، وهي آخذة بالاتساع، وسيكون هناك برنامجاً وطنياً لمواجهة سياسة الإهمال الطبيّ القتل البطيء، من خلال الحوار القائم والمستمر بين كافة الفصائل، وتمكّن الأسرى في سجن “نفحة” بشكل مبدئي بالاتفاق مع إدارة السجون بعدم نقل أي أسير يعاني من مرض مزمن، أو تعرض لوعكة صحية مفاجئة عبر عربة “البوسطة”.

وبين أنّ الأسير العمور ضحية جديدة لجريمة الإهمال الطبي التي تُشكّل أبرز السياسات الممنهجة التي تسببت في السنوات القليلة الماضية باستشهاد أسرى، وسبق الأسير العمور في ذات هذا الشهر من العام الماضي الأسير كمال أبو وعر من جنين الذي ارتقى شهيداً نتيجة للإهمال الطبي، إضافة إلى الأسير حسين مسالمة الذي ارتقى شهيداً بعد الإفراج عنه بفترة وجيزة خلال هذا العام.

يُشار إلى أنّ عدد الأسرى المرضى في سجون الاحتلال بلغ نحو (550).

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى