الأخبار

اقتحام الكونغرس: الأمم المتحدة والمسؤولون الأوروبيون مصدومون

وفنزويلا تُدين الاستقطاب السياسي

عبرت الأمم المتحدة ومسؤولون أوروبيون عن صدمتهم لاقتحام مؤيدي الرئيس الأمريكي المنتهية ولايته دونالد ترامب مبنى الكونغرس الأمريكي بالأمس، فيما دانت الحكومة الفنزويلية الاستقطاب السياسي الذي أدى إلى ذلك.

وأعرب الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش عن حزنه إزاء أعمال الشغب التي وقعت أمس في مقر الكونغرس الأميركي بعد اقتحامه من قبل أنصار ترامب.

وشدد المتحدث باسم الأمم المتحدة ستيفان دوجاريك، مؤتمر صحفي، على أهمية أن يمنع القادة السياسيون في مثل هذه الظروف مؤيديهم عن العنف واحترام العمليات السياسية وسيادة القانون.

كما أعرب رئيس الدورة 75 للجمعية العامة للأمم المتحدة فولكان بوزكير عن قلقه مما حدث من أعمال عنف وشغب في مقر الكونغرس.

ودانت الحكومة الفنزويلية في تغريدة على تويتر “الاستقطاب السياسي” للولايات المتحدة حيث تحول اعتراض أنصار ترامب على نتيجة الانتخابات  إلى أعمال عنف في العاصمة”.

وعبّر الأمين العام لحلف شمال الأطلسي (الناتو) ينس ستولتنبرغ، عن “صدمته” لاقتحام متظاهرين من أنصار الرئيس الأميركي المنتهية ولايته دونالد ترامب مقرّ الكونغرس في واشنطن، داعياً إلى احترام نتيجة الانتخابات الرئاسية التي فاز بها جو بايدن.

ونشر ستولتنبرغ قال فيها إنّ هناك “مشاهد صادمة في واشنطن”، مضيفاً أن “نتيجة هذه الانتخابات يجب أن تحترم”، في وقت جدّد فيه ترامب رفضه الإقرار بهزيمته،

واستنكر وزير خارجية الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل أحداث العنف قائلاً: “إن ما حصل في الكابيتول هو اعتداءٌ على الديموقراطية الأميركية” .

ووصف رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون ما حصل بـ”المشاهد المخزية”، مطالباً بنقل السلطة سلمياً.

بينما دعا وزير الخارجية الألماني هايكو ماس أنصار ترامب إلى “التوقف عن الدوْس على الديموقراطي”، قائلاً: “إن أعداء الديمقراطية سوف يفرحون بهذه الصور التي لا تطاق من واشنطن، الكلمات المستفزة تسبب أعمال عنف”.

وعن أحداث العنف في واشنطن، قال ماس “أعداء الديمقراطية سوف يفرحون بهذه الصور التي لا تطاق من واشنطن… الكلمات المستفزة تسبب أعمال عنف”.

أما وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان فوصف دخول أنصار ترامب مبنى الكابيتول بأنه مساسٌ خطيرٌ بالديموقراطية.

وفي ليلة سوادء شهدتها العاصمة الأمريكية، اقتحم مؤيدو الرئيس المنتهية ولايته دونالد ترامب، مساء أمس، مبنى الكونغرس بالتزامن مع جلسة لمجلسي الشيوخ والنواب للمصادقة على نتائجها بشكل رسمي؛ وأدّى الاقتحام إلى إخلاء القاعة التي كانت ستتم فيها جلسة التصديق على فوز بايدن وسط حالة من الإرباك، خلّفت 4 ضحايا و52 معتقلًا.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى