فلسطين

اعتقالات وإصابات خلال مواجهات مع الاحتلال في طوباس

أفادت مصادر محلية، اليوم الأحد، بإصابة اثنين من الشبان بالرصاص الحي خلال مواجهات مع قوات الاحتلال الصهيوني في مدينة طوباس بالضفة المحتلة.

وأوضحت المصادر، أنّ طواقم الهلال الأحمر تعاملت مع إصابتين بالرصاص الحي في الأطراف السفلية، وصفتا بالبسيطة،

ونقلتا إلى المستشفى لتلقي العلاج.

وأشارت المصادر إلى أنّ قوات الاحتلال اعتقلت خلال الاقتحام ثلاثة شبان واقتادتهم إلى جهة مجهولة.

فيما اندلعت اشتباكات مسلحة بين مقاومين وقوات الاحتلال في محيط الاقتحام، ما أجبر القوات على الانسحاب من المدينة.

ويشار إلى أنّ مؤسّسات الأسرى الفلسطينيّة أفادت في تقريرها الشهري، بأنّ سلطات الاحتلال الصهيوني اعتقلت

خلال شهر حزيران/يونيو المنصرم، (464) مواطن/ة من الأراضي الفلسطينية المحتلّة، بينهم (70) طفلاً، و(18) إمراة، وكان توزيع الاعتقالات خلال الشهر المذكور على النحو الآتي (159) من القدس والتي شهدت أعلى نسبة اعتقال، و(15) من قطاع غزة، ووصل عدد أوامر الاعتقال الإداري الصّادرة خلال الشهر ذاته (153) أمراً، بينها (58) أمراً جديداً، و(95) أمر تجديد.

وفي سياق متصل، أفادت مصادر محلية بأن بحرية الاحتلال لاحقت، الليلة، مراكب الصيادين العاملة في بحر شمال قطاع غزة.

وبحسب المصادر، فإن زوارق الاحتلال أطلقت النار وقنابل الإنارة، وفتحت خراطيم المياه العادمة تجاهه مراكب الصيادين،

في بحر منطقتي الواحة و السودانية وبلدتي جباليا وبيت لاهيا شمالا، وفتحت خراطيم المياه العادمة تجاهها وأجبرت

الصيادين على مغادرة البحر عنوة.

وتقوم بحرية الاحتلال بشكل يومي باستهداف مراكب الصيادين في البحر قبالة شواطئ قطاع غزة، الأمر الذي أدى إلى استشهاد وجرح العشرات منهم على مدار الأعوام الماضية، وتدمير قواربهم ومعداتهم.

يأتي هذا ضمن سياسةٍ تهدف للتضييق أكثر على أهالي القطاع، وتشديد قبضة الحصار المفروض عليهم منذ أكثر من

15 عامًا، ومحاربتهم حتى في لقمة العيش.

كما تتّخذ سلطات الاحتلال من “مساحة الصيد” ورقة ضغط وابتزاز سياسي، فما تنفكّ تعلن توسعتها بضعة أميال بحرية

حتى تعود لتقليصها، الأمر الذي يتسبب بأزمات حادة في عمل الصيادين.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى