الأخبار البارزةفلسطين

اعتداء صهيوني على جنين: شهيد فلسطيني.. واعتقال قيادي في حركة الجهاد

أفادت مصادر إعلامية  في فلسطين المحتلة باقتحام وحدات خاصة تابعة للاحتلال الإسرائيلي، مخيم جنين، وسط سماع

إطلاق نار كثيف في المخيم، ترافق مع دخول تعزيزات للاحتلال.

وقال الإعلام الحربي لكتيبة جنين إنّ “المجاهدين يتصدون لقوات الاحتلال المقتحمة للمخيم، ويمطرونها بوابل كثيف من الرصاص والقنابل”.

وأضافت المصادر أنّ “القوة الخاصة الإسرائيلية اقتحمت منزل القيادي في حركة الجهاد الإسلامي، بسام السعدي، في المخيم”، في وقتٍ تحدثت وسائل إعلام إسرائيلية عن اعتقاله.

وقال عز الدين السعدي، نجل القيادي بسام، إن “الاحتلال اعتقل والده وزوج شقيقته”، لافتاً إلى أنّ “والده تعرّض لإصابة

خلال الاقتحام، ولا يعلم إلى أي جهة تم اقتيادهما”.

وفي السياق، أكد مستشفى “ابن سينا” في جنين وصول زوجة السعدي إلى الطوارئ بعد الاعتداء عليها من جانب قوات الاحتلال خلال عملية اعتقال زوجها.

في الوقت ذاته، أفادت وزارة الصحة الفلسطينية بوصول الشهيد ضرار الكفريني متأثراً برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي

إلى مستشفى جنين الحكومي.

وبشأن المستجدات في المخيم، قال الكاتب والباحث السياسي، محمد جرادات، للميادين، إنّ “قوات الاحتلال بدأت الانسحاب من المنطقة”.

وأيضاً، قال القيادي في حركة الجهاد الإسلامي، خضر عدنان، للميادين، إنّ “الدماء في منزل الشيخ السعدي تؤكد إصابته

قبل اختطافه”.

بدوره، أكد عضو المجلس الثوري في حركة فتح، جمال حويل، للميادين، أنّ “قوات خاصة، مسنودةً بطائرات الأباتشي، اقتحمت، رفقةَ عناصر في لباس مدني، منزلَ الشيخ السعدي”.

وعلق القيادي في حركة الجهاد الإسلامي خالد البطش في حديث مع الميادين على اعتقال السعدي بالقول إنّ “العدو سيدفع ثمناً باهظاً ونحمله مسؤولية المساس بحياة الشيخ السعدي”.

وأضاف: “هناك حملة تضامن واسعة من الفصائل كافة مع الشيخ السعدي لما يمثله من عنوان في التضحية والجهاد،

وسرايا القدس وكل أذرع فصائل المقاومة لن تبقى مكتوفة الأيدي أمام اعتداءات الاحتلال”.

وتحدثت وسائل إعلام إسرائيلية عن “خشية من التصعيد بعد اعتقال بسام السعدي”، مؤكدةً أنّ “الجيش الإسرائيلي

اعتقل السعدي الذي أُخذ جريحاً، وثمة تقارير عن إصابة بليغة في بطنه”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى