الأخبار البارزةالعالم العربي

اشتباكات عنيفة في مخيم عين الحلوة جنوبي لبنان

أفادت مصادر إعلامية من صيدا، جنوبي لبنان، بوقوع اشتباكات عنيفة في مخيم عين الحلوة للاجئين الفلسطينيين، بين

حركة فتح من جهة، وحركتي “جند الشام” و”فتح الإسلام” من جهة أخرى.

وأضافت المصادر، صباح اليوم، باستمرار الاشتباكات في مخيم عين الحلوة للاجئين الفلسطينيين، بصورة متقطعة في

محور حي البركسات – حي الطوارئ، على الرغم من استمرار مساعي التهدئة، مضيفاً أنّ الأتوستراد الشرقي لمدينة صيدا ما زال مقطوعاً.

ونقلت المصادر عن مصدر في حركة فتح تأكيده أنّ “قرار اغتيال العرموشي اتخذ قبل فترة”، وأنّ “تثبيت وقف إطلاق النار مرهون بتسليم الجهات التي قامت بعملية الاغتيال”.

وأمس السبت، تجدّدت الاشتباكات في المخيم، وتحدّث مراسلنا عن اشتداد حدة المعارك، على الرغم  من الاتفاق على وقف إطلاق النار. 

وأشارت المصادر إلى وقوع 10 قتلى وأكثر من 50 جريحاً من جراء الاشتباكات، إضافة إلى مغادرة نحو 60% من سكان مخيم عين الحلوة منازلهم بسبب المعارك.

فصائل المقاومة الفلسطينية: لتصويب البنادق نحو الاحتلال فقط

وأكدت فصائل المقاومة الفلسطينية رفضها الأحداث المؤسفة التي تجري في مخيم عين الحلوة من اقتتال داخلي،

“يمثّل خطراً كبيراً على أمن شعبنا وسلامته واستقراره في المخيمات، وإساءةً بالغةً لقضيتنا وصورة شعبنا ومخيماته التي تحمل صورة الصمود والتضحية والعِزة”.

وفي بيان أصدرته اليوم عقب اجتماعها الدوري، رأت الفصائل أنّ هذه “الأحداث المأساوية تخدم الاحتلال، وهي جزء

من جهود أدوات الفتنة الداخلية والخارجية، التي تسعى لإثارة القلاقل والخلافات في المخيمات الفلسطينية، خاصةً

في لبنان، لضرب قضية اللاجئين”.

ودعت فصائل المقاومة “أصحاب القرار إلى تحمّل مسؤولياتهم في رأب الصدع وتطويق الأزمة والاحتكام للحوار،

وتكريس الجهود لتصويب البندقية باتجاه الاحتلال”.

كذلك، دعت إلى تحشيد كل الطاقات، بشرياً وعسكرياً، لتعزيز صمود الشعب الفلسطيني، وحماية قضيته من التصفية،

وخاصة حق العودة.

وكانت الاشتباكات قد اندلعت في المخيّم، بين “فتح” ومسلّحين متطرفين، بعد عملية اغتيال استهدفت مسؤولاً في إحدى التنظيمات، يدعى “أبو قتادة”، بعد إصابته بإطلاق نار مباشر.

وتجدّدت الاشتباكات في المخيّم، الأحد، مسفرةً عن مقتل قائد قوات الأمن الوطني الفلسطيني في صيدا، أبو أشرف العرموشي، و4 من مرافقيه.

واتهم قائد قوات الأمن الوطني الفلسطيني في لبنان، اللواء صبحي أبو عرب، تنظيم جند الشام بـ”اغتيال العميد العرموشي ومرافقيه”.

ولاحقاً، توصّلت الفصائل الفلسطينية إلى وقف فوري لإطلاق النار، بين جميع الأطراف في مخيّم عين الحلوة، وذلك بعد

اجتماع هيئة العمل الفلسطيني المشترك في مقر حركة أمل في حارة صيدا، إلا أنّ الاشتباكات  استمرت على الرغم من

الاتفاق.

من جهته، أعلن الجيش اللبناني إصابة عدد من العسكريين اللبنانيين، في إثر تعرّض مراكز ونقاط مراقبة تابعة له لإطلاق نار، مؤكّداً أنّه سيرد على مصادر النيران بالمثل.

اقرأ المزيد: استمرار الاشتباكات في مخيم عين الحلوة جنوبي لبنان

أما الرئاسة الفلسطينية، فصرّحت بأنّ “المجزرة التي استهدفت قائد قوات الأمن الوطني في مخيمات صيدا، وعدداً

من رفاقه تجاوز للخطوط الحمر”، معلنةً دعمها لما تقوم به الحكومة اللبنانية من أجل فرض النظام والقانون، بما يشمل المخيمات الفلسطينية.

ومع استمرار الاشتباكات واشتدادها، أكدت القوى الإسلامية في مخيم عين الحلوة للاجئين الفلسطينيين، في بيان

أصدرته أمس الاثنين، “ضرورة الوقف الفوري لإطلاق النار”، مشددةً على “حرصها على أمن المخيم واستقراره، إضافة إلى أمن الجوار”، ورافضةً “إلحاق الضرر بأشقائنا في صيدا”.

ودعت القوى الإسلامية في المخيم “إلى تشكيل لجنة تحقيق تكشف المتورّطين في كل ما حصل، وتسلِّمهم للسلطات

الرسمية المختصّة”، مع تأكيدها استمرارها في السعي إلى تهدئة الوضع، ووقف إطلاق النار”.

كذلك، أعلن النائب اللبناني عن مدينة صيدا، أسامة سعد، يوم أمس، خلال اجتماع صيدا للفعاليات والفصائل الفلسطينية، الاتفاق على وقف إطلاق النار وسحب المسلحين. 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى