أسرىفلسطين

استمرار جريمة الإهمال الطبي بحق الأسرى المرضى داخل سجون الاحتلال

أكَّدت هيئة شؤون الأسرى والمحررين، اليوم الأحد، أنّ “سلطات الاحتلال وإدارة سجونها تستخدم جريمة الإهمال الطبي

كأداة قتل للأسرى جسديًا ونفسيًا، وذلك بترك الأمراض تتفشى داخل أجسادهم، ومع مرور الوقت يزداد صعوبة شفاؤها”.

وأضافت الهيئة في بيانٍ لها، إنّ “المشاكل الصحية للأسرى في البداية تكون بسيطة ويمكن علاجها لو توفّرت الرعاية الصحية

الكاملة في وقتها المناسب، لكن إدارة السجون تتعمّد تجاهلها لفترات طويلة قد تصل لسنوات والتي تتحوّل لأمراض خطيرة ومزمنة مع مرور الوقت”.

وأشارت الهيئة إلى أنّ “المئات من الأسرى الذين يعيشون حياة معقّدة جرّاء الأمراض المختلفة التي يعانوا منها كالسرطان

والقلب والفشل الكلوي والضغط والسكري…الخ وهناك أيضًا حالات عديدة لأسرى لديهم أمراض نفسيّة وعصبيّة”.

وطالبت الهيئة “كافة المؤسّسات الدولية بضرورة القيام بمسؤولياتها للاطلاع على الأوضاع التي يعيشها الأسرى داخل السجون وزنازين العزل والتي تؤدي إلى إصابة الأسرى بالأمراض واستشهاد البعض منهم”.

اقرأ المزيد: صدى سوشال يرصد أكثر من 360 انتهاكًا بحق المحتوى الفلسطيني خلال أغسطس

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى