شؤون العدو

استطلاع يظهر تعزيز الكتلة اليمينية بقيادة نتنياهو

مع تبقي 51 يومًا على انتخابات الكنيست الصهيوني أظهر استطلاع للرأي نشر مساء أمس الأحد 14 اتجاهًا إلى تعزيز

الكتلة اليمينية – بعد تراجع الكتلة إلى 60 نائباً في الاستطلاع السابق. وفقًا للاستطلاع، سيحصل نتنياهو والليكود على

34 نائبًا – ويش عتيد بقيادة يائير لبيد على 23 نائبًا، ما يظهر زيادة في قوة الحزبين.

بالنسبة لمعسكر بني غانتس فسيبقى مع 12 نائبًا ما يشير إلى عدم وجود أهمية للناخبين الذين أحضرهم أيزنكوت معه

عبر انضمامه لهذا المعسكر.

الصهيونية الدينية والقوة اليهودية بقيادة بتسلئيل سموتريتش وإيتامار بن جفير سيحققون معًا 11 مقعدًا. بينما سيتراجع شاس بقيادة أرييه درعي إلى تسعة نواب من 10 في الاستطلاع السابق. وفي حال حل أزمة يهودية التوراة وعدم انشقاقها سيحصل هذا الحزب الثنائي (أغودات يسرائيل + ديغل هاتوراة) على 7 مقاعد. وستحصل القائمة المشتركة على 6 مقاعد وهذا بافتراض أنها لا تزال في نفس الشكل.

يسرائيل بيتينو بقيادة أفيغدور ليبرمان بخمسة نواب، ميرتس بقيادة زهافا غالون بخمسة نواب، والعمل بقيادة الوزيرة ميراف ميخائيلي بأربعة نواب فقط. أما القائمة (راعم) بقيادة منصور عباس فتغلق بـ 4 نواب.

أولئك الذين لم يجتازوا العتبة هم يمينا والبيت اليهودي، القائمة الجديدة الناشئة لأيليت شاكيد ويوسي بروداني – بنسبة 2.4 في المائة.

الأحزاب الأخرى التي لم تتجاوز العتبة هي: إسرائيل الحرة بقيادة إيلي أفيدار بنسبة 0.6٪، وحزب يارون زيليشا الاقتصادي بنسبة 0.45٪، والروح الصهيونية بشكلها الحالي، بقيادة يوعاز هاندل بنسبة 0.2٪.

هكذا سيبدو الانقسام إلى كتل حسب الاستطلاع: عادت الكتلة اليمينية إلى أغلبية 61 وقادرة على تشكيل حكومة، هذا ضد كتلة يسار الوسط، إلى جانب القائمة المشتركة، التي تبقى مع 59 ولاية.

اقرأ المزيد: حملة اعتقالات ومداهمات لجيش الاحتلال بالضفة والقدس

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى