شؤون دولية

استطلاعات: 75% من اليهود الأمريكيين يدعمون بايدن

يدعم الصهاينة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في سباقه لولاية رئاسية ثانية، لكن ليس اليهود الأمريكيون، الذين تشير استطلاعات إلى عزمهم التصويت لصالح المرشح الديمقراطي جو بايدن.

ويحظى ترامب بدعم غير محدود من اليمين الصهيوني وجماعات الضغط المؤيدة لـ “إسرائيل” بالولايات المتحدة، غير أنه لا زال يفتقد لأصوات اليهود الأمريكيين أنفسهم.

ولطالما اشتكى ترامب من تصويت اليهود الأمريكيين لصالح المرشح الديمقراطي، معتبرا أنهم لا يحبون “إسرائيل”، حيث حظيت تصريحاته هذه بتنديد واسع من قبل المنظمات اليهودية الأمريكية.

وفعليا قدم ترامب لـ الاحتلال ما لم يقدمه أي رئيس أمريكي أخر، بحسب تصريحات المسؤولين الصهيونيين، فقد اعترف ب القدس عاصمة لـ “إسرائيل” ونقل السفارة الأمريكية من تل أبيب إلى القدس وقطع المساعدات المالية عن الفلسطينيين.

كما أغلق مكتب منظمة التحرير الفلسطينية في واشنطن، واعتبر أن الاستيطان في الأراضي الفلسطينية شرعي، واعترف بسيادة الاحتلال على الجولان السوري المحتل.

وقبل الانتخابات بأشهر، قاد ترامب عملية تطبيع عدة دول عربية مع الاحتلال، كما ألغى القيود التي كانت تمنع استخدام المساعدات الأمريكية المخصصة للتعاون العلمي في المستوطنات الصهيونية بالضفة الغربية ومرتفعات الجولان.

وفوق ذلك كله، قدم ترامب خطة “صفقة القرن” المزعومة، التي سمحت لـ “إسرائيل” بضم 30 في المئة من الضفة الغربية إضافة إلى شرق القدس.

كما منحت (الخطة) تل أبيب سيادة أمنية كاملة على المنطقة ما بين البحر والنهر ومنعت أي عودة للاجئين الفلسطينيين إلى أرضهم وديارهم.

رغم هذا الدعم، أظهر استطلاع نشرته اللجنة اليهودية الأمريكية أن 75 في المئة من اليهود الأمريكيين سيصوتون للمرشح الديمقراطي جو بايدن، مقابل 22 في المئة فقط سيصوتون لترامب.

ونشرت صحيفة “جروزاليم بوست” نتائج هذا الاستطلاع في 19 أكتوبر/ تشرين الأول 2020.

وفي يوليو/ تموز الماضي، قالت صحيفة “هآرتس” الصهيونية، إن عدد اليهود الأمريكيين يبلغ 6.9 مليون، وهو ما يقارب عدد سكان “إسرائيل” اليهود.

ففي استطلاع آخر، نشرته صحيفة “يديعوت أحرونوت”، في 12 من ذات الشهر، ظهر أن 63 في المئة من “الإسرائيليين” يدعمون ترامب، مقابل 18 في المئة فقط يدعمون بايدن.

وقال خيمي شاليف، المحلل السياسي المقيم بالولايات المتحدة، في ندوة افتراضية نظمتها “هآرتس”، في 28 أكتوبر الجاري، إن “توجهات اليهود الأمريكيين معاكسة تماما لتوجهات اليهود الإسرائيليين”.

وأفاد شاليف، “آخر الاستطلاعات تظهر أن 75- 77 في المئة من اليهود الأمريكيين سيصوتون لبادين مقابل 22 في المئة فقط سيصوتون لترامب”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى