الأخبار

استشهاد نجل أسير محرر من بيت ريما

استشهد شاب فلسطيني، فجر الأحد، برصاص قوات جيش الاحتلال ببلدة بيت ريما شمال غرب مدينة رام الله وسط الضفة الغربية.

وقالت وزارة الصحة الفلسطينية في بيان مقتضب، إن الشاب أحمد حازم عطا الريماوي (19 عاما) من بلدة بيت ريما استشهد برصاص قوات الاحتلال خلال اقتحامهم البلدة، علماً بأن الريماي نجل لأسير محرر أطلق سراحه من سجون الاحتلال قبل فترة وجيزة بعد اعتقال لنحو 15 عاماً.

وأفادت مصادر في الهلال الأحمر الفلسطيني بأن إصابة الشاب مباشرة في القلب، وأن الأطباء في مستشفى سلفيت الحكومي حاولوا جاهدين إنقاذ حياته، إلا أن الحالة كانت “صعبة جدا”.

وكانت قوات الاحتلال اقتحمت بلدات: بيت ريما، ودير غسانة، والنبي صالح، وكفر عين،قراوة بني زيد، وسط إطلاق الرصاص الحي والمعدني بشكل كثيف، قبل أن تنسحب بعد مواجهات عنيفة مع الشبان، وفق ما أفاد به شهود عيان

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى