الأخبار البارزةفلسطين

استشهاد شابٍ بعد تنفيذه عملية طعن قرب “غوش عتصيون”

استشهد شاب، صباح اليوم الخميس، برصاص مستوطن صهيوني داخل حافلة للمستوطنين، بعد تنفيذه عملية

طعنٍ قرب مستوطنة “غوش عتصيون”.

وأكدت وزارة الصحة الفلسطينية استشهاد الشاب نضال جمعة جعافرة ( ٣٠ عاماً ) برصاص الاحتلال، جنوب

بيت لحم.

وأفادت وسائل إعلام عبرية، بإصابة مستوطن بجراحٍ متوسطة 28 عامًا إثر تعرضه للطعن على يد فلسطيني قرب

مستوطنة “غوش عتصيون” القريبة من بيت لحم جنوب الضفة الغربية.

وذكرت أن حالة المستوطن المصاب في عملية الطعن في غوش عتسيون خطيرة، وأُدخل قبل قليل إلى غرفة

العمليات

وأوضح موقع “واللا” العبري، أن عملية الطعن وقعت قرب مفترق “ألعازار”، فيما تم “تحييد” منفذ العملية، مضيفاً أن

طواقم الإسعاف نقلت المصاب إلى مستشفى “شعاري تسيديك” في القدس المحتلة.

وبحسب القناة 13 العبرية، فإن مستوطناً أصيب بجروح فوق المتوسطة طعنًا على يد شاب، فيما ذكرت قناة ريشت

كان أن إصابته خطيرة وتعرض للطعن في الجزء العلوي من جسده.

اقرأ أيضاً: جيش الاحتلال ينفّذ حملة مداهمات واعتقالات بعدة مدن في الضفة

وبحسب القناة العبرية السابعة، فإن المنفذ عملية الطعن من فلسطيني الداخل المحتل عام 48.

أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية، اليوم الخميس، استشهاد شابين فلسطينيين وإصابة 14 آخرين برصاص قوات

الاحتلال أثناء اقتحامها جنين، لافتةً إلى أنّ بعض الإصابات خطرة.

وأشارت الوزارة إلى أنّ قوات الاحتلال أطلقت الغاز المسيل للدموع في محيط مشفى جنين الحكومي، حيث دخل

الغاز إلى قسم الطوارئ، ما أدى إلى إرباك في العمل الطبي.

وأفادت مصادر إعلامية في القدس المحتلة بأنّ قوات الاحتلال حاصرت منزلاً في جنين، مضيفةً أنّ أهالي المخيم

تصدّوا للاقتحامات الكبيرة، ما أدى إلى مواجهات عنيفة.

وقالت المصادر إنّ قوات الاحتلال اعتقلت عدداً كبيراً من أبناء جنين. وفي وقتٍ لاحق قال مراسلتنا إنّ قوات الاحتلال

انسحبت من مخيم جنين.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى