الأخبارالأخبار البارزة

ارتفاع عدد ضحايا الجريمة في الداخل الفلسطيني المحتل إلى 25 منذ بداية 2021

وسط تقاعس شرطة الاحتلال..

أفادت مصادر محلية، مساء أمس الجمعة، بمقتل ثلاثة أشخاص إثر جريمتي إطلاق نار وقعتا في بلدتي دير الأسد وابطن في الداخل الفلسطيني المحتل عام 1948.

وأطلق مجهولون النار على كشك لبيع الطعام في دير الأسد، ما أسفر عن إصابة الشابين حافظ رمزي صنع الله، وأحمد علي صنع الله، بجروح خطيرة، سرعان ما أعلن عن وفاتهما فور وصولهما المستشفى، فيما أصيب طفلان آخران كانا متواجدين في المكان بجروح، وصفت ما بين المتوسطة والطفيفة، وفي حادثة منفصلة، أعلن عن مقتل الشاب عز الدين عمرية، وإصابة شقيقه بجروح، إثر اقتحام أحد الأشخاص منزلهم، وإطلاق النار عليهم.

يشار إلى أن عدد ضحايا جرائم القتل داخل البلدات الفلسطينيّة في أراضي عام 48 قد وصل منذ مطلع العام الجاري إلى 25 ضحية.

وتشهد البلدات الفلسطينية المحتلة تصاعدًا خطيرًا في أعمال العنف وجرائم القتل، في الوقت الذي تتقاعس فيه شرطة الاحتلال عن القيام بدورها في كبح جماح هذه الظاهرة، التي باتت تقض مضاجع المواطنين.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى