الأخبارالأخبار البارزة

إيران وسوريا ترحّبان بتعليق عضوية “إسرائيل” كمراقب في الاتحاد الأفريقي

علّقت وزارة الخارجية الإيرانية، أمس الاثنين، على القرار الذي اتّخذته القمة الأفريقية، التي انعقدت أمس الأحد في العاصمة الإثيوبية أديس ابابا، القاضي بتجميد عضوية “إسرائيل” كمراقبٍ لدى الاتحاد الأفريقي.

وقال المتحدث باسم الخارجية الإيرانية، سعيد خطيب زاده، في مؤتمرٍ صحفيٍّ، إنَّ “قرار الاتحاد الأفريقي بتجميد عضوية الكيان الصهيوني كمراقبٍ، أثبت أن إجراءات الكيان الغاصب في القدس، والرامية إلى تطبيع نفسه في الأجواء الدولية، هي إجراءاتٌ بتراء وفاشلة”.

وأكَّد خطيب زاده أنَّ “إيران تدعم هذا القرار الصائب والحكيم للاتحاد الأفريقي، وتدعم الأعضاء الذي تصرفوا بمسؤوليةٍ تجاه سلوكيات هذا الكيان العنصري”، موضحاً أنَّ “القضية الفلسطينية قضيةٌ لا يمكن المساس بها لكل أحرار العالم”.

واعتبر هذا القرار “رسالةً كبرى إلى كل الذين تحرّكوا بسوءِ حساباتٍ في مسار تطبيع علاقاتهم مع الكيان المصطنع والغاصب”، مؤكِّداً أنَّ “الكيان الصهيوني يستغل كل فرصةٍ ليتمدد ويتوسع في المنطقة، من أجل زعزعة الأمن والاستقرار فيها، وجيراننا يعلمون مواقفنا”.

سوريا ترحّب بقرار الاتحاد الأفريقي

بدورها، رحّبت سوريا، اليوم الاثنين، بقرار الاتحاد الأفريقي تعليق عضوية “إسرائيل” كمراقبٍ في هذه المنظمة.

وقال مصدرٌ رسميٌّ في وزارة الخارجية السورية لوكالة “سانا” إنَّ “هذا القرار تأكيدٌ متجدّدٌ للاتحاد الأفريقي في دعم قضية الشعب الفلسطيني العادلة، وهو يُظهر العزلة المتزايدة للكيان الغاصب، والإدانة لسياسات العدوان والتمييز العنصري التي تحكم سلوكياته في انتهاكٍ فاضحٍ للشرعية الدولية”.

وأمس، قرر الاتحاد الأفريقي بالإجماع تعليق قرار منح “إسرائيل” صفة مراقب في المنظمة، وشكّل لجنةً من 7 رؤساء دول، من بينهم الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون، لدراسة الأمر”. وقد رحّبت كل من جامعة الدول العربية وحركة “حماس” بهذا القرار.

وفي شهر تموز/يوليو من العام الماضي، مُنِحَت “إسرائيل” رسمياً صفة عضوٍ مراقبٍ في الاتحاد الإفريقي. وقدّم السفير الإسرائيلي لدى أثيوبيا، أليلي أدماسو، أوراق اعتماده كـ”مراقب في الاتحاد الافريقي” إلى رئيس مفوضية الاتحاد، موسى فقي محمد، في مقر المنظمة في العاصمة الإثيوبية أديس أبابا.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى