الأخبارالأخبار البارزةعالمي

إيران: سنردّ على أي مغامرة معادية رداً باعثاً على الندم

للكيان الصهيوني

أكد قائد القوة الجوفضائية لحرس الثورة الإيراني العميد أمير علي حاجي زاده أن ” إيران سترد على أي مغامرة معادية في أي مستوى كان رداً يبعث على الندم”، مضيفاً أن “آمري ومنفذي عملية اغتيال الشهيد الفريق قاسم سليماني لا يمكنهم التنصل من جريمتهم”.

وقال العميد حاجي زاده، خلال لقائه الملحقين العسكريين للدول الأجنبية الصديقة في طهران،”إن الأنظمة التي تتصور بأن أمنها يتم توفيره من قبل الكيان الصهيوني مخطئة تماماً”.

وأضاف: “أن أميركا هاجمت أفغانستان بدعم من أذنابها في العام 2001 ومن ثم غادرتها بعد 20 عاماً من المحاولات لإثارة الحرب الأهلية والفوضى فيها إلا أن مؤامرات أميركا ستستمر فيها”.

وأكد حاجي زاده أنه “لو لم تكن جهود قائد السلام في المنطقة الشهيد قاسم سليماني لكانت الجماعات التكفيرية والإرهابية قد هيمنت على المنطقة، وتمددها إلى أوروبا وسائر دول المنطقة بصورة واسعة”، لافةً إلى أنّ “أوروبا اليوم مدينة لكفاح القائد الشهيد سليماني ورفاقه إلا أن أميركا اغتالته في عملية غادرة”.

يشار إلى أنّ رئيس أركان الجيش الصهيوني، أفيف كوخافي، قد توعّد باستمرار “عمليات تدمير القدرات الإيرانية في كل مكان وزمان”، مضيفاً أنّ قدرات الجيش الصهيوني العملياتية ضد البرنامج النووي الإيراني “تتطور وتتحسن” وفق زعمه.

وأعلن وزير الخارجية الصهيوني يائير لبيد، في وقت سابق،  خلال مؤتمر صحافي مشترك مع نظيره الأميركي في واشنطن بأن “إسرائيل تحتفظ بحق التحرك في أي وقت ومهما كانت الوسائل لمنع طهران من امتلاك السلاح النووي”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى