الأخبارعالمي

إيران: خلال محادثات فيينا إمّا أن نتفق على كل شيء أو لا شيء

محادثات فيينا

قالت الخارجية الإيرانية، أمس الأحد، في تعليق على محادثات فيينا التي ستستأنف في 29 تشرين الثاني/ نوفمبر الجاري، إنّ هذه المحادثات “إمّا أن يتم الاتفاق فيها على كل شيء أو لا يتم الاتفاق على شيء”.

ولفت المتحدث باسم الخارجية الإيرانية، سعيد خطيب زاده، إلى أنّ “كل ما تم التوصل إليه في الجولات السابقة من المفاوضات كان مسودة، وعلى الولايات المتحدة إثبات أنّ لديها ضمانات بأنّها لن تتخلى عن الاتفاق مرة أخرى إذا نجحت المحادثات لإحيائه”، موضحاً أنّه “في الجولات السابقة وصلت الأمور إلى طريق مسدودة في عدة مواضيع، بسبب عناد أميركا وإصرارها على مواصلة سياسات ترامب وإبقاء قسم من عقوباته”.

كما أشار زاده إلى أنّ “واشنطن تحتاج إلى قرار سياسي لإنهاء إرث ترامب غير القانوني والمخجل”، مُبينًا أنّه “يجب أن نعطي واشنطن فرصة أخرى للعودة إلى الاتفاقيات الدولية، و إيران لن تتفاوض مع أحد في ما يخص الشؤون الإقليمية”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى