الأخبار

إيران تنفي وجود أيّ توتر على الحدود مع أفغانستان

نفت الجمهورية الإسلامية الإيرانية أمس الأربعاء، وجود أيّ توتر على حدودها مع أفغانستان.

وأفاد بيان لقوات الأمن الداخلي الإيرانية، أمس الأربعاء، بعدم وجود أي توتر في منطقة زابل على الحدود بين البلدين، مؤكداً أن “الأمن الآن مستتب بشكل كامل في المنطقة”.

وأشار البيان إلى أن هناك لقاءات حدودية عديدة حصلت سابقاً بين مسؤولي حرس الحدود في البلدين حُلّت خلالها الخلافات.

يشار إلى أن اشتباكات باستخدام أسلحة ثقيلة اندلعت عصر اليوم، على الحدود بين أفغانستان و إيران بين مقاتلي حركة “طالبان” وعناصر حرس الحدود الإيراني.

وذكرت وسائل إعلام أفغانية أن مواجهات مسلحة مكثفة دارت في قضاء كانغ بمحافظة نيمروز شمال أفغانستان، حيث طلبت “طالبان” من السكان المحليين مغادرة منازلهم.

وفي هذا السياق، قال مساعد محافظ سيستان وبلوشستان للشؤون الأمنية محمد هادي مرعشي في تفاصيل ما حصل: “عندما ذهب المزارعون إلى أراضيهم بجراراتهم عند الساعة الـ3 بالتوقيت المحلي، قام بعض الأشخاص المسؤولين عن ولاية نيمروز الأفغانية بإطلاق النار على المزارعين، ولم يكن لديهم معلومات عن الحدود، وأضاف أن الأراضي خلف الجدار هي أراض إيرانية”.

ولفت مرعشي إلى أن “مركز حرس الحدود الإيراني اضطر إلى الرد على إطلاق النار، واستمرت الاشتباكات عدة ساعات، والآن هدأت الأوضاع بعد المفاوضات التي أجريت بين الطرفين”.

وفي وقت سابق، قال المتحدث باسم الخارجية الإيرانية، سعيد خطيب زاده، إنه تمّ احتواء خلاف حدودي بين سكان المناطق الحدودية بين إيران وأفغانستان، مضيفاً أن احتواء الخلاف تم بتنسيق بين قوات البلدين.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى