عالمي

إيران تحمل أميركا وأوروبا مسؤولية تعثر الاتفاق النووي

حمّل وزير الخارجية الإيراني، خلال اتصال هاتفي مع نظيره الفرنسي، الولايات المتحدة الأميركية وأوروبا مسؤولية ما آل إليه الاتفاق النووي، داعياً هذه الأطراف إلى العودة لتنفيذ تعهداتها بالاتفاق.

وأكد عبد اللهيان ردا على دعوة لودريان طهران للعودة إلى مفاوضات فيينا لإحياء الاتفاق النووي، أن “الجمهورية الإسلامية ستحضر مفاوضات تحقق نتائج ملموسة في تأمين الحقوق ومصالح الشعب الإيراني”.

وبحسب بيان للخارجية الإيرانية، فإن عبد اللهيان اتهم الإدارة الأميركية الراهنة بتوظيف العقوبات كأداة ضغط على إيران، مؤكدًا أن بلاده لن تستسلم لهذه الضغوط.

وعقدت 6 جولات من المفاوضات بين إيران والقوى الدولية في فيينا بين نيسان/أبريل وحزيران/يونيو، في محاولة لإحياء الاتفاق الذي انسحب منه الرئيس الأميركي السابق دونالد ترامب في أيار/مايو 2018.

وتم تأجيل المفاوضات في 20 حزيران/ يونيو، بعد يومين من فوز المحافظ إبراهيم رئيسي بالانتخابات الرئاسية الإيرانية، ولم يتم الإعلان عن موعد لاستئناف المحادثات حتى الآن.

وتهدف المفاوضات إلى إحياء الاتفاق النووي عبر عودة واشنطن إليه من خلال رفع العقوبات المفروضة على إيران، مقابل عودة الأخيرة إلى التزاماتها النووية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى