الأخبار

إيران: بتنا أقرب من أي وقت مضى للتوصل لاتفاق في فيينا

أكد كبير المفاوضيين الإيرانيين، علي باقري كني، أمس الاربعاء، إنّه “بعد أسابيع من المحادثات المكثّفة، اقتربنا أكثر من أي وقت مضى من التوصل إلى اتفاق. لن يتم الاتفاق على أي شيء حتى يتم الاتفاق على كل شيء“.

وقال كني في تغريدةٍ له في تويتر، إنه “رغم ذلك يجب أن يتحلى شركاؤنا المفاوضون بالواقعية وأن يتجنبوا العناد وأن يلتزموا بدروس السنوات الأربع الماضية. حان الوقت لاتخاذ قراراتهم الجادة“.

بدوره، قال مستشار الوفد الإيراني، محمد مرندي، عبر تويتر: “إننا نقترب من اتفاق في فيينا ومع ذلك هناك بعض القضايا المتبقية التي تحتاج إلى قرار أميركي – أوروبي، ومن الممكن أن يتم التوصل إلى اتفاق في غضون أيام“.

 أما الدبلوماسي الإيراني السابق، أمير موسوي، علق على محادثات فيينا بقوله إنّ “المؤشرات تدل على التوجه نحو اتفاقٍ قريب“.

وأضاف عبر برنامج المشهدية، أنّ “العقوبات بكل أنواعها فرضت على إيران طيلة 40 عاماً من دون أن تحقق أهدافها“، متابعاً “في حال التوصل إلى اتفاق سيكون الخليجيون أكثر عقلانية”، موضحاً أنّ “الخليجيين هم الذين يحاولون اليوم تحريك الإسرائيلي وربما هم الذين دفعوه نحو فيينا“.

وأفاد بأنّ “الشواهد تقول إن الأمور تتجه نحو التوصل إلى اتفاق”، مشدداً على أنّ “الإسرائيلي يحاول أن يعرقل الاتفاق لكن الجانب الأميركي اتخذ قراره“.

وأوضح أنّه “في حال فشل الاتفاق ستعود الأمور إلى المربع الأول”، مضيفاً أنّه “من المفترض أن يكون هناك ردٌ أميركي وغربي خلال اليوم أو الغد بشأن المطالب الإيرانية“.

وشرح بأنّ “المسألة اليوم عالقة عند قضية الضمانات التي تصرّ عليها طهران”، مبيناً أنّ “الوفد الإيراني اليوم يملك القرار السياسي نحو الخطوة النهائية“.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى