الأخبارعالمي

إيران: الهجوم السيبراني على محطات الوقود نفذته أميركا و”إسرائيل”

وفق التحليلات الاستخبارية

قال رئيس منظمة الدفاع المدني في إيران، العميد غلام رضا جلالي، إنّ “الهجوم السيبراني على محطات الوقود الإيرانية قد نفذ من قبل دولة أجنبية والأميركيين والصهاينة”، وفق التحليلات الاستخبارية المنجزة.

وفي حديث للتلفزيون الإيراني مساء أمس السبت، استعرض جلالي مهمات منظمة الدفاع المدني في البلاد، ودراسة الهجوم السيبراني الأخير للاخلال في منظمة توزيع الوقود، وسبل خفض نقاط الضعف أمام الهجمات السيبرانية، ودراسة أحدث إجراءات المنظمة لتوفير الأمان للبنيبة التحتية السيبرانية.

وأضاف جلالي أنه وفق التحليلات الاستخبارية، فإنه يتم دراسة المعلومات الفنية للهجوم السيبراني على منظومات الوقود الإيرانية”، وأنه “لا يمكننا إبداء الرأي بصورة قاطعة”.

وأوضح أنّ “الهجوم السيبراني على لوحات العرض الدعائية مرتبط بالهجوم على منظومة توزيع الوقود، والقضية قيد الدراسة من ناحية الارتباط الفني”.

واعتبر جلالي أنّه “من الممكن أن يكون هنالك عناصر داخلية على صلة بهذا الهجوم السيبراني، حيث تعكف الأجهزة الأمنية على دراسة الموضوع من هذا الجانب أيضاً”، كاشفاً أنه “في الساعات الثلاث الأولى من الهجوم عاد 30 بالمائة من المحطات إلى الخدمة، وبعد 12 ساعة عاد 60 بالمائة من المحطات إلى الخدمة”.

رئيس منظمة الدفاع المدني كشف أنّ الهجوم السيبراني الأخير كان معقداً جداً، ومكافحته صعبة أيضاً”، وقال: “إنّ هذا الهجوم كان مماثلاً للهجوم على منظومة سكك الحديد وميناء الشهيد رجائي، وهو برأينا حصل قطعاً من قبل الأميركيين والصهاينة”.

العميد جلالي لفت إلى أنّ “الحرب السيبرانية البنيوية التي بدأت على إيران أخذت على محمل الجد، لإصلاح نقاط الضعف”، مضيفاً أنّ “منظمة الدفاع المدني أجرت 1400 مناورة خلال العام الماضي، انتهى في 20 آذار/مارس، و66 مناورة لغاية الآن في العام الجاري للكشف عن نقاط الضعف والخلل في المنظومات بالبلاد”.

رئيس منظمة الدفاع المدني الإيراني اعتبر أنّ الحرب السيبرانية الرسمية الأولى كانت متعلقة بـ”ستاكس نت”، مشيراً إلى أنّ “النهج الأساس للأميركيين و”إسرائيل”، في هذا المجال هو الهجوم السيبراني، وأنّ الأميركيين في العام 2016 قاموا بتأسيس 123 وحدة للهجوم السيبراني”.

وكان أمين المجلس الأعلى للفضاء الإلكتروني في إيران أبو الحسن فیروز أبادي،أعلن يوم الثلاثاء الماضي، أنّ  هجوماً إلكترونياً نفذته دولة أجنبية في إيران لتعطيل خدمة الناس.

وفي إثر هذا الهجوم توقفت معظم محطات الوقود في إيران عن العمل، بسبب خلل فني في النظام الإلكتروني الموحد لتوزيع الوقود، حيث أعلنت الشركة الوطنية لتوزيع المحروقات أن نحو 50 في المئة من المحطات عادت للعمل، ويتم تعبئة الوقود عبر بطاقة المحروقات تتم بشكل عملي في بعض المحطات.

واعتبرت “إسرائيل” أنّ هجوم السايبر ضد إيران، هو “رسائل ردعية وتحريضية”. وأنّ هذا الهجوم “يتلاءم مع التصوُّر المحدّث للمؤسستين الأمنية والعسكرية الإسرائيليتين”. فيما أشار معلقون إسرائيليون إلى أنّ الهجوم قد يكون “رداً إسرائيلياً على هجمات سايبر إيرانية، أو قد يكون رداً على الخطوات الأخيرة التي تقوم بها إيران في المنطقة”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى