الأخبار

إيران: الدول المستقلة تستطيع التغلب على الضغوط الأميركية الظالمة

لقاءات بيوم التنصيب

قال الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي، صباح اليوم الخميس، إنه لا يحق لأحد من خارج اليمن أن يقرر مصير هذا البلد، مؤكداً أن العالم أجمع اليوم بما فيهم المعتدون يعلم من هو المنتصر الحقيقي في هذه الميدان.

وجاء ذلك، خلال استقبال الرئيس الإيراني لرئيس الوفد الوطني اليمني محمد عبد السلام، حيث أشاد بصمود ومقاومة الشعب والمجاهدين في اليمن بوجه القوى الاستكبارية والمتغطرسين.

وتابع “اليمن أصبح اليوم، أسوة لمقاومة الاستكبار العالمي ومفخرة للعالمين الاسلامي والعربي”، كما جاء.

وأضاف أن “المقاومة الملحمية والصمود الذي جسده الشعب اليمني بشبابه البواسل من أجل الدفاع عن عزته واستقلاله في مواجه الاستكبار وأذنابه، أذهل العالم“، واصفاً هذا الانتصار المشرف بأنه “لا يتعلق باليمنيين فحسب وإنما أحرار العالم جميعاً“.

وبدروه، أبدى المبعوث اليمني عن سروره بانتخاب رئيسي في منصب رئاسة الجمهورية الاسلامية، مؤكداً أن اليمن قطع أشواطاً كبيرة في مسار التنمية والازدهار، وهو في خندق واحد مع ايران لمواجهة الاستكبار.

كما أكّد محمد عبد السلام، أن الشعب اليمني اختار نهج المقاومة، وسيواصل المضي بهذا الاتجاه أكثر قوة من أي وقت مضى.

ومن جانب آخر، قال الرئيس الإيراني، إن لإيران وفنزويلا مصالح مشتركة وأعداء مشتركين، مؤكداً أن الدول المستقلة قادرة على التغلب على الحظر والضغوط الأميركية الظالمة.

ودعا رئيسي، خلال لقائه نائب الرئيس الفنزويلي ریکاردو منندز بیریتو، إلى ضرورة تعزيز وترسيخ العلاقات بين إيران ودول أميركا اللاتينية، واصفاً العلاقات بين طهران وكاراكاس بأنها “ودية وعميقة“.

وأضاف: “أثبتنا على الدوام بأننا قادرون عبر الصمود والحكمة على إحباط المؤامرات الأميركية والإمبريالية وأن أميركا على النقيض من مزاعمها لا يمكنها منع الدول المستقلة عن طريق التقدم والنمو، معلناً عزم بلاده على “إرساء علاقات شاملة مع الدول الصديقة والشقيقة لإزالة المشاكل في طريق الشعب“.

ومن جهته، قال نائب الرئيس الفنزويلي، خلال اللقاء أمس الأربعاء، إن صداقة فنزويلا للشعب الإيراني “دائمة وغير مشروطة، ونحن عازمون على إيجاد قفزة في العلاقات بيننا“.

وأشار ریکاردو منندز بیریتو إلى رسم خارطة طريق مشتركة لمواجهة مشاكل مثل الحظر، قائلاً: “نحن على يقين بأننا قادرون عبر التعاون معاً على التغلب على المشكلات“.

ويذكر أن هذه اللقاءات تعقد على خلفية المشاركة في حفل تنصيب الرئيس الإيراني الجديد، حيث يشارك في مراسم أداء رئيسي القسم الدستوري، في مبنى مجلس الشورى، أكثر من 115 شخصية رسمية أجنبية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى