الأخبارشؤون دولية

إيران: البرنامج النووي الصهيوني مصدر قلق جاد للمنطقة والمجتمع الدولي

إعتبر سفير ومندوب إيران الدائم في الوكالة الدولية للطاقة الذرية رضا نجفي، البرنامج النووي العسكري للكيان الصهيوني مصدر قلق جاد لشعوب المنطقة والمجتمع الدولي، داعياً الوكالة للبت جدياً في هذه القضية.

وفي كلمته التي ألقاها الجمعة خلال الاجتماع الفصلي لمجلس حكام الوكالة الدولية للطاقة الذرية لشهر نوفمبر، نوه نجفي إلى الإدانة الشديدة للبرنامج النووي التسليحي الصهيوني من جانب الدول الأعضاء في حركة عدم الانحياز، داعياً إلى الاهتمام الدقيق والمتابعة الجادة لهذا الموضوع من قبل الوكالة الدولية للطاقة الذرية.

وفي كلمته التي جاءت في إطار طرح موضوع القدرات النووية للكيان الصهيوني، من قبل مجموعة الدول العربية الأعضاء في الوكالة، أشار نجفي إلى الطلبات المكررة من المجتمع الدولي في إطار القرارات الصادرة عن الوكالة ومؤتمر مراجعة معاهدة حظر الانتشار النووي الداعية لانضمام هذا الكيان فوراً لمعاهدة ‘إن بي تي’ وإخضاع جميع منشآته لمراقبة كاملة في إطار إجراءات الأمان التابعة للوكالة الذرية، وأضاف: للأسف ان الكيان الصهيوني بتجاهله لمطالب المجتمع الدولي المشروعة على مدى الأعوام الماضية ومن خلال الدعم الأعمى الذي يتلقاه من جانب الغرب قد واصل تطوير برنامجه النووي العسكري منتهكاً بذلك جميع القوانين والقرارات الدولية بشكل صارخ.

وانتقد مندوب إيران الدائم في الوكالة الدولية للطاقة الذرية عملية التسييس من جانب الغرب وازدواجيته في هذا المجال، داعياً للمنع التام لأي تعاون ونقل للمواد والمعدات النووية إلى هذا الكيان، ومحذراً من التاثيرات السلبية لمثل هذه الإجراءات على أمن المنطقة وديمومة نظام عدم الانتشار النووي.
من جانبه تلا السفير الأردني خلال الاجتماع بيان مجموعة الدول العربية الأعضاء في الوكالة الدولية للطاقة الذرية والذي أدان دعم الغربيين للقدرات النووية لـ”إسرائيل” وإفشال مؤتمر “إن بي تي” للعام 2015، داعياً إلى ضم هذا الكيان بلا قيد أو شرط لمعاهدة “إن بي تي” وإخضاع منشآته النووية لنظام ضمانات الوكالة، مؤكداً أنه لغاية تحقيق هذا الأمر يجب أن يبقى موضوع القدرات النووية لهذا الكيان والتي تشكّل تهديداً للمنطقة والعالم في جدول أعمال الوكالة.
أما الوفد الأميركي ومندوب الاتحاد الأوروبي فقد أعلنا دعهما للكيان الصهيوني وانتقدا طرح هذا الموضوع في الاجتماع.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى