شؤون العدو

إعلام العدو يكشف تفاصيل جديدة عن الاشتباك المسلح في قرية برقين قبل أيام

المقاوم كان يطلق النار تجاه الجنود

كشف إعلام العدو الصهيوني، مساء أمس الأربعاء، عن تفاصيل جديدة عن الاشتباك المسلح الذي دار بين أحد المقاومين وجنود وحدة “دفدوفان” الخاصة في جيش الاحتلال، بقرية برقين قرب جنين قبل أيام.

وأكدت صحيفة “معاريف” العبرية، أن المبنى الذي هاجمه جنود الوحدة الخاصة كان يتواجد به ثلاثة من المقاومين من الجناح العسكري لحركة “حماس”.

وأوضحت الصحيفة، أن التحقيقات التي أجراها جيش الاحتلال بشأن الحادثة، أظهرت قيام أحد الجنود بالتحقيق مع زوجة المقاوم صاحب المنزل وأطفاله، وقالت زوجته بأن زوجها غير موجود في المنزل، ثم اقتحم الجنود المنزل وعثروا على باب مغلق يقود إلى شرفة خارجية، كما جاء.

وأشارت إلى أن المقاوم في هذه المرحلة بدأ بإطلاق النار صوب الجنود المتواجدين في الجانب الآخر من الباب، وقام الجنود بالرد بإطلاق النار، واتضح أن المقاوم كان يطلق النار تجاه الجنود وهو مستلقي على الأرض في شرفة المنزل الخارجية.

والجدير بالذكر، أن قوات كبيرة من جيش الاحتلال حاصرت منزلاً في بلدة برقين قرب جنين فجر الأحد الماضي، وسط اشتباكات عنيفة مع مقاومين، مما أسفر عن إصابة جنديين من الوحدة الخاصة في جيش الاحتلال واستشهاد طفل وشاب.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى