الأخبار

إعلام العدو: نصر الله وسّع معادلة الرّدع.. سيتعيّن علينا دراسة جدوى اعتراض السفينة

التصعيد المتوقع على الحدود الشمالية

علّقت وسائل الإعلام الصهيونية على خطاب الأمين العام لحزب الله السّيد حسن نصر الله، الّذي أعلن خلاله اليوم أن السفينة الأولى المحملة بالمشتقات النفطية، والتي ستنطلق من إيران، “أنجزت كل أعمالها، وستبحر خلال ساعات”، وأضاف: “ستتبع هذه السفينة سفينة أخرى وسفن أخرى، والمسألة ليست مسألة سفينة واحدة”.

الباحث الصهيوني في مركز “ابا ايبان” والمتخصص في شؤون الشرق الأوسط والأمن القومي داني سيترينويسز، قال إنّ “نصر الله وسّع معادلة الردع المشهورة بين إسرائيل وحزب الله لتشمل أيضاً السفن التي ستصل إلى لبنان”.

وأضاف سيترينويسز أنّه “ثمّة أمر واحد واضح من خطاب نصر الله، وهو أنّ أيّ نشاط إسرائيلي ضد السفن سيواجه برد قوي جداً من قبل حزب الله، الذي سيعتبر ذلك خرقاً لمعادلة الردع”، مشيراً إلى أنّه “سيتعين على إسرائيل أن تقرر ما إذا كان اعتراض السفن يستحق أو يبرّر التصعيد المتوقع على الحدود الشمالية”.

كما ذكر مراسل الشؤون العربية في قناة “كان” الصهيونية روعي كايس عبر حسابه على “تويتر”، أنّه “إذا مسّت إسرائيل بناقلة الوقود من إيران والناقلات القادمة، سيعتبر ذلك مساً بالسيادة اللبنانية وسيكون لديه الحق بالرد على ذلك”.

وأضاف كايس: “ليس دقيقاً أنّ هذه هي المرة الأولى الّتي يوسّع فيها نصرالله المعادلة مقابل إسرائيل إلى خارج حدود لبنان، حيث أنّه رد في السنوات الأخيرة على الحدود اللبنانية على مقتل عناصره خلال هجمات إسرائيلية في سوريا”، لافتاً إلى أنّ “القصة هي الدخول إلى المعركة البحرية”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى