الأخبار البارزةشؤون دولية

إعلام العدو: تغريدة ترامب تشير بأن اغتيال زادة قد يكون عملاً مشتركاً أميركياً صهيونياً..

قالت قناة “كان” العبرية إنّ تغريدة الرئيس دونالد ترامب على موقع “تويتر”، تشير إلى أنّ “عملية اغتيال فخري زادة قد تكون عملاً مشتركاً أميركياً صهيونيا، ولا سيما أنه ذكر الموساد الصهيوني”.

يذكر أن الرئيس الأميركي دونالد ترامب، أعاد تغريد تغريدة الصحافي الصهيوني يوسي ميلمان حول اغتيال رئيس منظمة البحث والتطوير في وزارة الدفاع الإيرانية محسن فخري زادة. وجاء في مضمون التغريدة أنّ “فخري زادة تعرض لعملية اغتيال في إيران”.

من جهته، قال الصحافيّ الصهيوني باراك رافيد في تغريدة عبر حسابه، إن “فخري زاده كان مطلوباً لسنوات عديدة من قبل الموساد الصهيوني”.

ولفت إلى أنه “لا ينبغي لأحد أن يعيش في وهم أن البرنامج النـووي الإيراني قد تم القضاء عليه اليوم بعد اغتيال فخري زاده”، مشيراً إلى أنه “لم يتم القضاء على حزب الله بعد اغتيال مغـنية، ولم يتم القضاء على حماس بعد اغتيال الجعبري، والإيرانيون لم يغادروا سوريا بعد جنازة سليماني”.

يشار إلى أنه بعد عملية الاغتيال، نقلت وسائل إعلام صهيونية عن نتنياهو تلميحه، إلى “مشاركة صهيونية محتملة باغتيال العالم النووي الإيراني محسن فخري زادة”.

من جهتها، ذكرت وكالة “رويترز” أنّ البنتاغون امتنع عن التعليق على استشهاد فخري زادة.

مندوب إيران لدى الأمم المتحدة مجيد تخت روانجي، أكد بدوره احتفاظ إيران بحقها في اتخاذ جميع الإجراءات الضرورية للدفاع عن شعبها وضمان مصالحه. كما ذكر بأن عمليات قتل العلماء الإيرانيين وقعت في السابق، وأكد أن الدلائل تشير بوضوح إلى تورط صهيوني في اغتيال الشهيد فخري زادة.

بالتزامن، أكد الرئيس الإيراني حسن روحاني أنه ” اغتيال رئيس منظمة البحث والتطوير  في وزارة الدفاع الإيرانية محسن فخري زادة ناتج عن عجز الأعداء أمام التقدم العلمي للشعب الإيراني”. وشدد على أن طهران ستثأر لاغتيال فخري زاده في الوقت المناسب.

وقال روحاني إن الاغتيال “يأتي بعد الهزائم المتلاحقة للأعداء في المنطقة وفي المحافل السياسية الدولية”.

بدوره، أكد رئيس لجنة الأمن القومي في مجلس الشورى الإيراني مجتبى ذو النوري أن “الاغتيال الجبان للشهيد فخري زاده لن يمر من دون رد”

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى