الأخبارالأخبار البارزة

إعلام العدو: المفاوضات حول خطة أنابيب الغاز بين تركيا و”إسرائيل” معقدة

ذكرت وسائل إعلام العدو، اليوم الأحد، أنّ “إسرائيل وتركيا نقاشتا سراً إنشاء خط أنابيب غاز مشترك، ليكون بديلاً عن التزوّد من الطاقة الروسية”.

وأشار موقع “إسرائيل دفينيس” إلى أنّ “المفاوضات حول الخطة معقدة، وقد تستمر وقتاً طويلاً”، لافتاً إلى أنّ “الأمر يتعلق أيضاً بخطة لنقل الغاز من الإقليم الكردي في العراق إلى تركيا بمساعدة إسرائيلية”.

وفي السياق ذاته، أفادت وكالة “رويترز” بأنّ “الخطة هي إنشاء أنبوب غاز من تركيا إلى حقل النفط الإسرائيلي لفيتنا”، موضحةً أنّ “الغاز سيُنقل بالأنبوب إلى تركيا، ومن هناك إلى دول في جنوب القارة الأوروبية التي تبحث عن بدائل عن الغاز الروسي”.

وأوضح مسؤول في الحكومة التركية أنّ “المحادثات حول الموضوع مستمرة منذ زيارة الرئيس الإسرائيلي إسحاق هرتسوغ إلى تركيا”، مضيفاً: “يفترض أن تتخذ قرارات عملية حول التعاون في المشروع ومسار نقل الغاز خلال عدة أشهر”.

بدورها، قالت وزيرة الطاقة في حكومة الاحتلال الإسرائيلي كارين ألهارار، إنه “لا يزال هناك العديد من القضايا التي يتعين مناقشتها، بما في ذلك التمويل”، مؤكّدةً أنّ “المشروع بأكمله يجب أن يكون مربحاً”.

اقرأ أيضاً: الفصائل الفلسطينية تعلن مواصلة العمل بالوسائل كافة لتعزيز المقاومة ضد الاحتلال

وأضافت: “تركيا بحاجة إلى 50 مليار متر مكعب من الغاز في العام وهي تستورد الغاز من إيران وأذربيجان”.

وذكر مسؤولون في تركيا و”إسرائيل”، في وقتٍ سابق، إنّ الجانبين يبحثان خلف الكواليس إقامة خط لأنابيب الغاز من فلسطين المحتلة إلى مشارف أوروبا، باعتباره أحد “البدائل الأوروبية عن إمدادات الطاقة الروسية”، مؤكدين أنّ هذه المسألة “ستواجه الكثير من العراقيل قبل إمكانية التوصل إلى أيّ اتفاق”.

وكان مسؤول تركي كبير قد صرّح بأنّ المحادثات مستمرة بين الجانبين منذ أن زار رئيس الاحتلال الإسرائيلي إسحق هرتسوغ أنقرة، وأنّ الأشهر المقبلة قد تشهد “قرارات ملموسة” بشأن المسار المقترح والكيانات المشاركة، فيما يتحفظ مسؤولون في قطاع الطاقة إزاء المشروع حيث القيود المتعلقة بالإنتاج والجغرافيا السياسية عوامل قد تؤدي إلى عدم خروج الخطة إلى النور.

وتوقّع الرئيس التركي رجب طيب إردوغان، في وقت سابق، زيارةً لرئيس حكومة الاحتلال الصهيوني نفتالي بينيت إلى تركيا قريباً.

وأضاف إردوغان أنّ “رئيس الوزراء الإسرائيلي قد يزور تركيا، ومع هذه الزيارة يمكن إطلاق مرحلة جديدة في العلاقات التركية الإسرائيلية”، مشيراً إلى أنّ “ملف الغاز الطبيعي قد يصبح من أهم الخطوات المشتركة التي سيتم اتخاذها في العلاقات مع إسرائيل”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى