الأخبار

إضراب شامل يشل كافة مناحي الحياة في رام الله

عَمَ الإضراب الشامل محافظة رام الله و البيرة بالضفة المحتلة، بشكل كامل كما باقي مدن الضفة المحتلة، تلبيةً لدعوات لجان الإضراب بالإضراب الشامل تضامناً مع الأسرى المضربين عن الطعام في يومهم الحادي عشر على التوالي.

وأغلقت كافة المحال التجارية أبوابها، وشلت الحركة وقطاع المواصلات بالكامل، وأغلقت كافة المدارس والجامعات والمؤسسات الخاصة والعامة أبوابها، ومحطات التزويد بالوقود.

وكان عدد من الشبان أغلقوا الطرق المؤدية إلى مدينة محافظة رام الله والبيرة بالحجارة والاطارات المشتعلة، على  مفترق شارع جامعة بيرزيت _ دوار بلدة سردا. طريق الجلزون – رام الله . رام الله – القدس، ومنعت المركبات من التحرك عليها.

وترافق ذلك مع عدد من الفعاليات بدأت من قلب خيمة التضامن التي عجت بالمتضامنين طالب الناطق باسم اللجنة الإعلامية أحمد أبو دولة إلى أوسع تضامن مع الأسرى في معركتهم ضد السجان، وقال إن الأسرى يتطلعون إلى كل الفعاليات معهم ويطلبوا مزيدا من التضامن للضغط على الاحتلال وتقصير عمر الإضراب عليهم.

وخرجت مسيرة مركبات اسعاف تابعة للهلال الأحمر والإغاثة الطبية جابت شوارع المدينة بالكامل ورفعت صور الأسرى وشعارات تضامنية معهم، تلتها مسيرة ضخمة شارك فيها مئات المواطنين ورفعوا خلالها صور الأسرى واليافطات المساندة لهم.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى