الأخبار

إصابات خلال مواجهات مع الاحتلال قرب نابلس

أصيب مواطنون فلسطينيون، اليوم الأربعاء، إثر مواجهات اندلعت مع قوات الاحتلال في بلدة سبسطية شمالي مدينة نابلس (شمال القدس المحتلة).

وأوضح رئيس بلدية سبسطية، محمد عازم، أن قوة عسكرية اقتحمت المنطقة الأثرية في البلدة وسط إطلاق للرصاص وقنابل الغاز والصوت؛ ما أدى لإصابة عدد من المواطنين الفلسطينيين بالاختناق جراء استنشاقهم الغاز المسيّل للدموع.

وأضاف عازم، أن جنود الاحتلال أغلقوا محيط المنطقة الأثرية ومنعوا المواطنين من الوصول إليها، بحجة قيام مستوطنين يهود بأداء طقوس دينية بالمكان.

وتؤكد مؤسسات فلسطينية معنية بمناهضة الاستيطان، على أنَّ مسلسل التهويد يطال بلدة “سبسطية” بعد مدينتي القدس والخليل، ما ينذر بخطر يستهدف تشويه تاريخ المكان وحجارته.

وتعتبر البلدة أكبر موقع أثري في فلسطين المحتلة، ولها مكانة دينية خاصة؛ إذ يشدّد مختصون بعلم الآثار على أنه بالرغم من ادعاء الاحتلال تواجد جذوره في هذه القرية منذ ثلاثة آلاف عام، إلا أن الكنعانيين كانوا قبل هذا التاريخ وأقاموا فيها حضارتهم قبل أربعة آلاف عام، لتتعاقب بعد ذلك الحضارات المختلفة، آخرها الرومان والعثمانيين، الذين لا زالت آثارهم شاهدة على هذا التاريخ حتى اليوم.

كما تتضمن معالم البلدة عددًا من المواقع الأثرية؛ منها ساحة البيادر “البازليكا الرومانية”، معبد “أغسطس”، وكنيسة “الراس” التي قطع فيها رأس يوحنا المعمدان (سيدنا يحيى عليه السلام) والذي يعود بناؤها للفترة البيزنطية، وجامع النبي يحيى عليه السلام.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى