الأخبار البارزةفلسطين

إصابات بالرصاص والاختناق خلال قمع الاحتلال لمسيرة كفر قدوم

أصيب 6 شبان، اليوم الجمعة، بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط والعشرات بالاختناق، خلال قمع قوات الاحتلال لمسيرة كفر قدوم الأسبوعية المناهضة للاستيطان.

وأفادت مصادر محلية، بأنّ جنود الاحتلال هاجموا المشاركين في المسيرة فور انطلاقها بإطلاق كثيف للرصاص المعدني

المغلف بالمطاط وقنابل الغاز السام المسيل للدموع، مما أدى لوقوع 6 إصابات مختلفة والعشرات بالاختناق عولجوا

جميعهم ميدانيًا.

وأشارت المصادر، إلى أنّ الشبان تصدوا لاقتحام قوات الاحتلال للبلدة بالحجارة والزجاجات الفارغة، وأجبروهم على

التراجع، بعد محاولتهم نصب كمين في أحد المنازل المهجورة، دون تسجيل أي اعتقالات.

وتتواصل المسيرات الأسبوعية في كفر قدوم أيام الجمعة والسبت المناهضة للاستيطان، والمطالبة بفتح الشارع الرئيس للبلدة الذي تغلقه قوات الاحتلال لصالح التوسعات الاستيطانية.

وأغلق الاحتلال مدخل القرية الرئيس لتوسيع مستوطنة “قدوميم” المقامة على أراضي القرية، وربط بؤرها المتناثرة على مساحة 4 آلاف دونم من مجمل مساحة أراضي القرية البالغة 23 ألف دونم.

وفي سياق متصل، أفادت مصادر محلية، اليوم الجمعة، بأنّ مجموعة من المستوطنين قطعوا وكسروا عشرات أشجار

الزيتون، من أراضي المواطنين في بلدة ترمسعيا شمال شرق محافظة رام الله والبيرة.

وأوضحت المصادر، أنّ عددًا من مستوطني “عادي عاد” المقامة على أراضي المواطنين، تسللوا مع ساعات الفجر الأولى

إلى منطقة سهل ترمسعيا، وقطعوا وكسروا 30 شجرة زيتون، تبلغ أعمارها 25 عامًا، عرف من بين أصحابها المواطن

شكري سعيد زعتر.

ولفتت المصادر، إلى أنّ المستوطنين أغلقوا طريق أبو عين القريبة من السهل بالحجارة، لمنع المواطنين من الوصول

إلى أراضيهم وتفقدها، مشيرةً إلى أنهم نصبوا قبل فترة عددًا من الخيام فوق الأراضي المحاذية للمستوطنة المذكورة

بهدف الاستيلاء عليها لصالح التوسع الاستيطاني.

ويشن المستوطنون مؤخرًا هجمات، بشكل يومي، بهدف تحويل العيش في القرى المحيطة بالمستوطنات إلى جحيم،

في محاولة بائسة إلى تهجير أهاليها، على اعتبار أنها الخزان الجغرافي الاحتياطي للتوسع الاستيطاني على حساب الأراضي الفلسطينية التي يتمترس عليها أصحابها الحقيقيين.

اقرأ المزيد: 40 أسيرًا يضربون عن الطعام تضامنًا مع الأسير خليل عواودة

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى