فلسطين

إصابات بالاختناق جراء قمع الاحتلال مسيرة مناهضة للاستيطان في بيت دجن

أصابت قوات الاحتلال الصهيوني، اليوم الجمعة، عددًا من المواطنين بالاختناق بالغاز المسيل للدموع، خلال قمعها مسيرة مناهضة بالاستيطان في قرية بيت دجن شرق نابلس بالضفة المحتلة.

وأفادت مصادر محلية، بأنّ 24 مواطنًا أصيبوا بالاختناق خلال قمع الاحتلال مسيرة اليوم، إضافة لإصابة شاب بقنبلة غاز باليد، وآخر بقنبلة في القدم.

وللتوضيح، قرية بيت دجن تشهد منذ عدة أشهر مواجهات مع قوات الاحتلال، في الأراضي المهددة بالاستيلاء عليها لصالح المستوطنين.

3 إصابات برصاص المستوطنين جنوب نابلس

وفي سياق متصل، أفادت مصادر محلية، اليوم الجمعة، بإصابة ثلاثة مواطنين بالرصاص الحي والعشرات بحالات اختناق، خلال

تصديهم لهجوم مستوطنين في بلدة حوارة جنوب نابلس.

وأوضحت المصادر، أنّ المستوطنين أطلقوا الرصاص الحي صوب الأهالي الذين تصدوا لهجومهم على البلدة، ما أدى لإصابة

ثلاثة مواطنين أحدهم في الفخذ والآخر في ظهره، إضافة لإصابة العشرات بحالات اختناق بالغاز المسيل للدموع الذي أطلقه

جيش الاحتلال حماية للمستوطنين.

وأضافت المصادر أن المستوطنين هاجموا مركبة تابعة لتلفزيون فلسطين بالحجارة، وقد تواجد فيها الصحفيان بكر عبد الحق

وياسر حبيشة، ما أدى لتضرر نوافذها، كما منعوا مركبات إسعاف تابعة للهلال الأحمر الفلسطيني من الوصول للبلدة التي

تتعرض لليوم الثاني على التوالي لاعتداءات من قبل المستوطنين.

ويتعرّض الفلسطينيون بشكلٍ مستمر لاعتداءاتٍ من المستوطنين، في مختلف المناطق المحتلة، سواء برشق الحجارة أو

إعطاب السيارات وخط الشعارات المعادية على المركبات وجدران المنازل والمنشآت، إضافةً للاعتداء على أراضي المزارعين

وقطع الأشجار، وصولًا إلى حرق المنازل الآهلة بالسكان، وتقف وراء هذه الاعتداءات العصابات الصهيونية المتطرفة التي تسمّي نفسها “تدفيع الثمن”، بحماية حكومة الاحتلال وقضائه.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى