الأخبار

“إسرائيل” تهدر أكثر من ثلث المواد الغذائية التي تم إنتاجها عام 2020

اتهمت الصحافية البيئية سو سوركيس الحكومة الإسرائيلية السابقة بـ”الحماقة الاقتصادية”، بسبب فشلها في وضع سياسة وطنية لإنقاذ الغذاء خلال العام الذي انضمّ فيه 150,000 شخصاً إلى صفوف من يعانون من انعدام الأمن الغذائي.

وقالت الصحافية في تقريرٍ نشرته في موقع “تايمز أوف إسرائيل”، إنّ حوالى 2.5 مليون طن من الطعام المهدر في سنة 2020 كلّف البلاد 19.1 مليار شيكل (6 مليار دولار)، أي وسطياً 3600 شيكل (1140 دولار) للأسرة، وذلك وفقاً للتقرير السنوي السادس لمنظمة “ليكِت leket” الإسرائيلية حول الهدر الغذائي وإنقاذه، والذي نُشر بالشراكة مع وزارة البيئة يوم الإثنين الماضي.

وبحسب الصحافية سوركيس تشكّل هذه النفايات 35% من الغذاء المُنتج في “إسرائيل”، وكان نصفها صالحاً للأكل وكان يمكن إعادة بيعها.

وأضافت سوركيس أنّه كانت التكلفة البيئية 3.4 مليار شيكلاً إضافياً (مليار دولار)، مثلما وجدت الدراسة، مع الأخذ بالاعتبار هدر موارد الأرض والمياه وجمع النفايات ومعالجتها، وكذلك تلوّث الهواء وانبعاث ما يقدر بـ5 مليون طن من غازات الاحتباس الحراري، وهو ما يمثل 6% من جميع انبعاثات غازات الاحتباس الحراري في “إسرائيل”.

كما أوضح التقرير أنّه “عانى ما لا يقلّ عن واحدة من كل خمسة (18.7%) من الأسر الإسرائيلية من انعدام الأمن الغذائي العام الماضي، أي ما يُعادل نصف مليون أسرة، حسب تقرير “ليكِت”.

وقدّر تقرير مختلف، صدر في وقتٍ سابق من هذا الشهر عن منظمة المساعدات الإسرائيلية “لاتِت”، أنّ حوالي 630 ألف أسرة تعاني من انعدام الأمن الغذائي، بما في ذلك حوالي 300 ألف أسرة تواجه المشكلة بدرجة شديدة، تضمّ هذه الأسر ما يقارب من 800,000 طفلاً دون سن 18 عاماً.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى