تقارير

“إسرائيل” تقيم دولتها على أنقاض 8 ملايين لاجئ فلسطيني

قال مركز بديل لحقوق المواطنة واللاجئين، في إحصائية له بمناسبة حلول الذكرى الـ70 للنكبة الفلسطينية، إن عدد اللاجئين والمهجرين الفلسطينيين يبلغ اليوم أكثر من ثمانية ملايين لاجئ ومهجر.

وأوضح المركز أن “إسرائيل” تحتفي بهذه المناسبة في الإعلان عن “استقلالها وإقامة دولتها” بعد تهجير الفلسطينيين عن ديارهم.

وبحسب إحصائية بديل، فإنه وخلال الانتداب البريطاني ما بين عامي 1922 و1947 تم تهجير ما بين مائة ألف و150 ألف فلسطيني عن ديارهم.

وخلال النكبة الكبرى بين عامي 1947 و1949 هجّرت العصابات الصهيونية ما بين 750 ألف إلى 900 ألف مواطن فلسطيني، وفرضت “إسرائيل” الحكم العسكري داخل الأراضي المحتلة عام48 في الفترة الواقعة ما بين 1949 و1966 وفي ذات الفترة هجرت ما بين 35 ألف إلى 40 ألف مواطن.

وأظهرت الإحصائيات أنه عدد المهجرين يبلغ داخل مناطق الـ48 اليوم 380 ألف مواطن.

وفي حرب عام 1967 هجرت “إسرائيل” ما بين 400 ألف و450 ألف مواطن فلسطيني، واليوم ونتيجة لسياسات التهجير المستمرة والقسرية يبلغ عدد المهجرين داخل الأرض المحتلة عام 1967 نحو 250 ألف فلسطيني.

وأشارت الإحصائية إلى أن عدد اللاجئين والمهجرين يبلغ اليوم ثمانية ملايين و700 ألف لاجئ ومهجر، يعيش منهم ما نسبته 29% من اللاجئين في 58 مخيما رسميا تديرها الأونروا في مناطق عملياتها الخمس “سوريا ولبنان، والأردن، والضفة الغربية، وغزة”، فيما يعيش 71% منهم خارج المخيمات.

أما اللاجئون في الضفة وقطاع غزة يبلغ عددهم 2.250000، ويبلغ عدد اللاجئين خارج فلسطين 5.825000.

واختتم مركز بديل تقريره بالتأكيد على أنه لا يمكن تحقيق العدالة والسلام الدائم دون ضمان حقوق اللاجئين والمهجرين الذين يشكلون 66% من الشعب الفلسطيني.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى