الأخبار

إسرائيل تفرض أول غرامة على مسجد رفع الأذان في اللد

فرض الكيان الصهيوني على أحد المساجد في مدينة اللد أول غرامة مالية بقيمة 200 دولار بسبب استخدام مكبرات الصوت لرفع الأذان، وذلك تطبيقا لمشروع قانون حظر رفع الأذان عبر مكبرات الصوت الذي تم المصادقة علية من قبل الكنيست الصهيوني بالقراءة الأولى.

وأوضحت السلطات العبرية، أن المخالفة حررت “بسبب إزعاج الأذان لليهود الذين يسكنون في منطقة المسجد”.

وكانت اللجنة الوزارية الصهيونية لشؤون التشريع، صادقت يوم 13 تشرين الثاني الجاري، على مشروع قانون يفرض قيود على رفع الأذان عبر مكبرات الصوت.

يشار إلى أن خبراء ومراقبين ينظرون إلى مشروع قانون منع الأذان، على أنه يأتي ضمن “خطة ممنهجة لإكمال تهويد القدس وكل فلسطين”، ويعتبرونه واحدا من أخطر قرارات إسرائيل العنصرية. يشار إلى أنه في 26 أيلول 2006 يوم الثالث من رمضان، داهمت شرطة عكا حي وولفسون، الذي تبلغ نسبة السكان العرب فيه نحو أكثر من 90 بالمئة من مجمل سكان الحي البالغ عددهم نحو 2500، وصادرت مكبرات الصوت من منزل مواطن فلسطيني كان يرفع بها أذان المغرب ليُعلِم أهالي الحي المسلمين بدخول موعد الإفطار، وذلك لأنهم لا يسمعون الأذان المرفوع من داخل مساجد عكا القديمة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى