الأخبار البارزةشؤون دولية

إدارة بايدن تعود إلى مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة

انسحب منه ترامب

في تراجع جديد عن قرارات الرئيس الأسبق دونالد ترامب، أعلن وزير الخارجية الأميريكي آنتوني بلينكن،اليوم الاثنين، عودة الولايات المتحدة لمجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة.

وقال الوزير الأمريكي في بيان صحفي: “لقد أعادت إدارة بايدن التزام الولايات المتحدة بسياسة خارجية تتمحور حول الديمقراطية وحقوق الإنسان والمساواة. ويعد الاستخدام الفعال للأدوات المتعددة الأطراف عنصرًا مهمًا في تلك الرؤية، وفي هذا الصدد أصدر الرئيس تعليماته لوزارة الخارجية لإعادة الانخراط على الفور وبقوة مع مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة”.

وأضاف: “نحن ندرك أن مجلس حقوق الإنسان هيئة بها ثغرات، وبحاجة إلى إصلاح جدول أعمالها وعضويتها وتركيزها، بما في ذلك تركيزها غير المتناسب على إسرائيل. ومع ذلك، فإن انسحابنا في حزيران 2018 لم يفعل شيئًا لتشجيع التغيير الهادف، بل خلق فراغًا في القيادة الأميركية، الذي استخدمته الدول ذات الأجندات الاستبدادية لصالحها”.

وتابع: “عندما يعمل بشكل جيد، يسلط مجلس حقوق الإنسان الضوء على البلدان التي لديها أسوأ سجلات حقوق الإنسان، ويمكن أن يكون بمثابة منتدى مهم لأولئك الذين يكافحون الظلم والاستبداد. يمكن للمجلس أن يساعد في تعزيز الحريات الأساسية في جميع أنحاء العالم، بما في ذلك حرية التعبير وتكوين الجمعيات والتجمع، والدين أو المعتقد، فضلاً عن الحقوق الأساسية للنساء والفتيات وأفراد مجتمع الميم والمجتمعات المهمشة الأخرى. لمعالجة أوجه القصور في المجلس والتأكد من أنه يفي بولايته ، يجب أن تكون الولايات المتحدة على طاولة المفاوضات باستخدام الوزن الكامل لقيادتنا الدبلوماسية”.

ومنذ تولي الرئيس الأمريكي جو بايدن منصبه، الشهر الماضي، انضم إلى كل من اتفاق باريس ومنظمة الصحة العالمية وأبدى اهتمامًا بالعودة إلى اتفاق إيران وكذلك إلى اليونسكو.

يشار إلى أن إدارة الرئيس الأمريكي الأسبق دونالد ترامب انسحب، في حزيران 2018، من المجلس حقوق الإنسان، متهمة إياه بالنفاق ومعاداة إرضاء لـ”إسرائيل”.

كما انسحب ترامب من اتفاقية باريس للمناخ ، والاتفاق النووي الإيراني، ومنظمة الصحة العالمية، ومنظمة الأمم المتحدة للتعليم والثقافة، واليونسكو، والعديد من معاهدات الحد من التسلح. كما هدد ترامب بالانسحاب من الاتحاد البريدي الدولي وألمح مرارًا إلى الانسحاب من منظمة التجارة العالمية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى