الأخبارالأخبار البارزة

إحراق العلم الأميركي خلال مسيرات إحياء ذكرى انتفاضة “البوليتكنيك” في أثينا

أحرق اليونانيون العلم الأميركي، أمس الخميس، وذلك خلال مسيرات جابت شوارع العاصمة أثينا، إحياءً لذكرى التاسعة

والأربعين لانتفاضة الطلاب ضدّ الحكم العسكريّ المدعوم من الولايات المتحدة عام 1973.

وسار المحتجون الذين أحرقوا العلم الأميركي إلى سفارة الولايات المتحدة في أثينا التي اتهموها بدعم الحكم العسكري.

كما ردّدوا هتافاتٍ تطالب بخروج حلف شمال الأطلسي من أوكرانيا.

وقادت المسيرات مجموعةٌ من المتظاهرين الذين يحمِلونَ الأعلام اليونانية الملطّخة بالدماء، فيما انتشر نحو خمسة آلافٍ من عناصر الشرطة في شوارع العاصمة، بعد مواجهاتٍ مع المحتجّين.

وتُقام هذه المسيرات إحياءً لذكرى انتفاضة البوليتكنيك عام 1973 التي سحقها المجلس العسكري الحاكم في اليونان آنذاك

بوحشية، ويتم الاحتفال بالذكرى السنوية كل عام بمسيرات إلى السفارة الأميركية في أثينا.

وقتل 24 شخصاً خلال قمع الجيش انتفاضة الطلاب في أثينا، والتي انطلقت من جامعة الفنون التطبيقية.

وينظر إلى هذه الانتفاضة على أنّها كسرت قبضة الجيش على الحكم، وساهمت في استعادة الديمقراطية في العام التالي.

واستغل المحتجون، خلال الأعوام الأخيرة، الذكرى للاحتجاج على إجراءات التقشف القاسية والمفروضة على اليونان من دائنيها الدوليين، بعد الأزمة المالية العالمية.

وفي هذا العام، بدأت فعاليات إحياء الذكرى بحفل وضع إكليل من الزهور في جامعة أثينا للفنون التطبيقية، موقع الحادثة

الدموية في 17 تشرين الثاني/نوفمبر 1973، عندما اقتحمت الدبابات البوابات لسحق انتفاضة الطلاب التي بشّرت بنهاية المجلس العسكري.

ووضعت رئيسة اليونان كاترينا ساكيلاروبولو إكليلًا من الزهور على النصب التذكاري، وقالت إنّ الذكرى السنوية لانتفاضة البوليتكنيك هي بمثابة “تذكير بأنّ النضال من أجل الديمقراطية مستمر ومرهِق”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى