العالم العربي

أ ف ب: الجماعات المسلحة توافق على الخروج من الغوطة

قالت وكالة الصحافة الفرنسية (أ.ف.ب) إن الجماعات المسلحة وافقت على إخراج عناصرها من الغوطة الشرقية لدمشق، موضحةً أن فصائل مقاتلة تلتزم بإخراج “جهاديين” من “النصرة” وعائلاتهم من الغوطة، مشيرةً أن البيان وقعّه “جيش الإسلام” و “فيلق الرحمن”  و “حركة أحرار الشام”، وأعلنوا فيه “التزامهم بإخراج مسلحي تنظيم هيئة تحرير الشام وجبهة النصرة والقاعدة من الغوطة”، بينما لم تصدر أي بيانات رسمية لأي من الفصائل المسلحة حول موافقة “النصرة” على الخروج.

ونقل الإعلام الحربي عن تنسيقيات المسلحين قولها إن “فصائل الغوطة تبدي استعدادها لإخراج مقاتلي “تحرير الشام” خلال 15 يوماً من بدء تطبيق قرار الهدنة بشكل فعلي”.

ويأتي ذلك بعد إعلان التلفزيون السوري الرسمي أن هذه الجماعات استهدفت المدنيين الخارجين من الغوطة من خلال معبر الوافدين، وذلك بعد تجهيز نقطة طبية وكافة المستلزمات في المعبر لاستقبال الخارجين منها.

وكان قائد مجموعة مراقبة مناطق خفض التصعيد قال إن “المدنيين لا يستطيعون مغادرة الغوطة الشرقية بسبب قصف المسلحين”، في وقتٍ أعلن فيه الجيش الروسي أن “الممر الانساني يشهد قصفاً مكثّفاً من جانب المسلحين ولم يتمكن أي مدنيّ من المغادرة”.

وذكرت وكالة “سانا” أن مسلحي النصرة والمجموعات الإرهابية استهدفت بـ5 قذائف مسار الممر الآمن لخروج المدنيين.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى