الأخبار

أوامر عسكرية لجيش العدو باستهداف الصحفيين الفلسطينيين

قالت صحيفة “هآرتس” العبرية، إنَّ جيش العدو أصدر أوامر عسكرية لجنوده باستهداف الصحفيين الفلسطينيين ومنعهم من تغطية تطورات الأوضاع الميدانية وتوثيق انتهاكات الاحتلال ضد المتظاهرين الفلسطينيين.

وذكرت الصحيفة في عددها الصادر اليوم الجمعة، أنَّ الجنود الصهاينة اعتدوا بالضرب بالهروات على خمسة صحفيين في قرية كفر قدوم شرق قلقيلية (شمال القدس المحتلة)، واعتقلوهم، بموجب هذه الأوامر.

وفي آب 2012، اعتدت قوات الاحتلال على خمسة صحفيين فلسطينيين بالضرب المبرح، وقامت بتحطيم كاميراتهم واعتقالهم وتهديدهم باستهدافهم مرة أخرى في حال عودتهم لتغطية المواجهات الأسبوعية في قرية كفر قدوم، وهو ما وثقه تسجيل مصوّر لمنظمة “بتسليم” اليسارية الصهيونية.

وفي أعقاب الاعتداء، طالبت منظمة الصحافيين الأجانب بإجراء تحقيق تخلّله اعتراف أحد الجنود الصهاينة باستهداف قوات الاحتلال للصحفيين الخمسة دون وجود مبرر لذلك، من قبيل رشق الحجارة أو عرقلة عمل قوات الاحتلال أو تصوير نشاط عسكري سري.

وكشف الجندي عن وجود تعليمات تتضمن اعتقال كل من يخرق الأمر العسكري بإغلاق المنطقة، ومن ضمنهم الصحفيون، وضرب كل من يعترض على ذلك.

وفي تشرين ثاني من عام 2016، وبعد أربع سنوات من هذه الحادثة ، اكتفى الاحتلال بتقديمهم لمحاكمة تأديبية، وكانت النتيجة “التوبيخ” وترقية ضابط الكتيبة إلى رتبة عقيد.

وتشير معطيات رصدها المركز الفلسطيني للتنمية والحريات الاعلامية “مدى”، إلى استمرار اعتداءات قوات الاحتلال على الصحفيين الفلسطينيين، حيث سجل الشهر الماضي 27 انتهاكاً ضد الحريات الإعلامية في الأراضي الفلسطينية المحتلة من قبل الاحتلال.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى