شؤون دولية

أفخم: علی امیرکا ان توقف سیاسة صناعة الإرهاب..

قالت المتحدثة باسم وزارة الخارجیة الایرانیة مرضیة افخم: ان علی امیرکا متابعة الحلول السیاسیة في سوریا، كما یجب ان توقف توجهاتها العسکریة بدعم سیاسة صناعة الارهاب.

 

وبحسب وكالة “ارنا”، اشارت افخم في تصریح لها الثلاثاء، الی وضوح وجدیة الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة وحزمها في مکافحة الارهاب، وقالت: “ان ایران ومن اجل القیام بدورها في المنطقة تعمل وفقا لمسؤولیاتها والمصالح الاقلیمیة، ولن تسمح لاي طرف بان یقوم بتحدید مسؤولیاتها”.

 

ورفضت افخم بشدة تصریحات المتحدث باسم وزارة الخارجیة الامیرکیة، الداعیة الی ضرورة قیام ایران “بدور مفید”، ومساعدتها لتسویة الازمة السوریة، و”وقف دعمها لحلفائها”، وقالت: “ان مثل هذه التصریحات المکررة تخالف الحقائق الواقعية وهي تاتي في اطار القاء المسؤولیة علی الاخرین بشان المشاکل الاقلیمیة”.

 

واضافت افخم: “ان المشاکل الجادة والحقیقیة للازمة السوریة ناجمة عن التدخل العسکري، والسیاسات المزدوجة التي تتخذها امیرکا وحلفائها، واستخدام المجموعات الارهابیة کاداة”.

 

وتابعت: “ان امیرکا ومن اجل متابعة واعتماد الحلول السیاسیة في سوریا یجب ان توقف توجهاتها العسکریة، بدعم سیاسة صناعة الارهاب”، مؤکدة: ان ایران هي ضحیة الارهاب وقد دفعت تکالیف باهضة جدا في مکافحة هذه الظاهرة غیر الانسانیة.

 

وصرحت: “ان امیرکا ومن خلال مساندة الدول المختلفة، بما فیها السعودیة ودول اخری، هي التی خلقت “القاعدة” و”طالبان” و”جبهة النصرة” و”داعش” ومجموعات ارهابیة اخری، ولها اعلی درجات ومستویات الدعم للارهاب في ملفها”.

 

وانتقدت افخم مواصلة امیرکا وحلفائها الاقلیمیین دعمهم المالي للمجموعات الارهابیة، وقالت: “ان إجراءات مثل تقسیم الإرهابيين وتغییر اسمائهم، وابداع عناوین جدیدة للإرهابيين، وتقدیم اموال لهم وتدریبهم العسکري، تعد تحرکات مدمرة، حيث عرضت منطقتنا لمشاکل عدیدة وظروف متأزمة ومعقدة”.

 

واکدت افخم: “ان وقف هذا التوجه الخطر وانهاء التصرفات الغامضة والانتهازیة، یعتبر احدی الخطوات اللازمة والجادة في المساعدة علی تسویة الازمة السوریة”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى