الأخبار البارزةشؤون دولية

أعضاء في “الشيوخ” يطالبون بالضغط على لتسهيل وصول المساعدات إلى غزة

أخطر 17 عضواً من مجلس الشيوخ الأميركي عن الحزب الديمقراطي وزير الخارجية أنتوني بلينكن في مذكرة بضرورة ممارسة الضغوط على الحكومة اصهيونية لتسهيل دخول المساعدات الانسانية إلى غزة.

وفي مذكرتهم التي حصل عليها موقع “أكسيوس” الأميركي، حثت المجموعة بلينكن إلى رفع القيود الإسرائيلية المفروضة على حركة الفلسطينيين لتلقي العلاج أو زيارة الأقارب.

وشددت على أن إدارة بايدن يجب أن تصر على إعادة فتح معبرين حدوديين “حتى يتمكن العاملون في المجال الإنساني الأساسيون من الدخول وإحضار الوقود ومواد البناء لتلبية الاحتياجات المتزايدة للسكان المدنيين”.

وقالت المجموعة التي يقودها الديمقراطي كريس فان هولن، إن “نجاح وقف إطلاق النار يتوقف على تحسين الأوضاع الصعبة في غزة”.

كما دعوا أيضاً إلى إعادة التمويل الأميركي للجهود الإنسانية في غزة إلى مستويات ما قبل ترامب، وحثوا الإدارة على تعيين سفير لـ”إسرائيل” وقنصل عام في القدس المحتلة للتنسيق مع الفلسطينيين ورئيس بعثة الوكالة الأميركية للتنمية الدولية.

والتزمت الولايات المتحدة ومصر وقطر ودول أخرى بإعادة بناء غزة، حيث دمرت العديد من المنازل ومرافق الرعاية الصحية والمدارس وتضررت البنية التحتية للمياه في المعركة، بالإضافة إلى تقديم المساعدات الإنسانية، لكن الاحتلال الإسرائيلي يهدد بتعطيل هذه العملية.

وأبلغت سلطات الاحتلال  الولايات المتحدة ومصر أنها لن تسمح ببدء إعادة الإعمار ما لم يتم إحراز تقدم في تأمين إطلاق سراح الجنود الصهاينة وجثث الجنود  الذين تحتجزهم حركة “حماس”.

وتسيطر دولة الاحتلال ومصر على المعابر الحدودية مع قطاع غزة وتقيدان حركة التنقل والبضائع، وتفرض حصاراً بحرياً على غزة منذ أكثر من عقد.

وفي 25 أيار/مايو، أعلن الناطق الرسمي باسم الأمين العام للأمم المتحدة ستيفان دوجاريك، أنَّ “تل أبيب تراجعت عن السماح بالمرور السلس للمساعدات الإنسانية إلى غزة بذرائع مختلفة”.

كما وكانت  أفادت مصادر  أن قوات الاحتلال منعت فريق منظمة “أطباء بلا حدود” من العبور إلى قطاع غزة.

ووزعت الصين وتونس والنرويج، في 22 أيار/مايو على أعضاء مجلس الأمن الدولي، مشروع بيان، يرحب باتفاق وقف إطلاق النار بين الفلسطينيين والاحتلال الإسرائيلي، ويطالب بعدم إعاقة وصول المساعدات الإنسانية إلى قطاع غزة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى