أسرىفلسطين

أسير من جنين يدخل عامه الـ 21 في سجون الاحتلال

أفاد مدير نادي الأسير في جنين منتصر سمور، اليوم الأحد، بأنّ الأسير مؤيد محمد سليم زيود (48 عاما)، من بلدة السيلة الحارثية غرب مدينة جنين، دخل عامه الـ21 على التوالي داخل سجون الاحتلال.

وأشار سمور إلى أنّ الأسير زيود اعتقل عام 2002، وحكم عليه بالسجن 25 عامًا، وتوفيت والدته قبل 6 سنوات، وحرمه الاحتلال من وداعها، وشقيقه عصام معتقل في سجون الاحتلال منذ 16 عاما، ومحكوم بالسجن 25 عامًا.

وفي سياق متصل، يواصل المعتقل عدال موسى (34 عامًا)، إضرابه عن الطعام لليوم ال 35 على التوالي، رفضًا لاعتقاله الإداريّ.

وكان شقيقه أحمد، والأسير جواد جواريش، قد علقا إضرابهما عن الطعام بعد تحقيق مطالبهما.

وقال نادي الأسير، إن سلطات الاحتلال أصدرت بحقّ عدال قرارًا بالاعتقال الإداري لمدة ثلاثة شهور، وهو أسير سابق، أمضى في سجون الاحتلال نحو سبع سنوات، منها خمس سنوات بشكل متواصل، وهو متزوج وأب لطفلين، وما يزال محتجزًا في

زنازين سجن “عوفر”.

والاعتقال الإداري يعتبر إجراءً تلجأ له قوات الاحتلال لاعتقال الفلسطينيين دون تهمة محددة ودون محاكمة، مما يحرم

المعتقل ومحاميه من معرفة أسباب الاعتقال، ويحول ذلك دون بلورة دفاع فعال ومؤثر، وغالبًا ما يتم تجديد أمر الاعتقال

الإداري بحق المعتقل ولمرات متعددة، بحسب مؤسسة الضمير لرعاية الأسير وحقوق الإنسان.

وللتوضيح، عدد الأسرى والمعتقلين الفلسطينيين في سجون الاحتلال بلغ نحو (4550) أسيراً، وذلك حتّى نهاية شهر

تموز/يوليو 2022، من بينهم (27) أسيرة، و(175) قاصراً، ونحو (670) معتقل إداري.

اقرأ المزيد: استشهاد شاب فلسطيني متأثراً بإصابته برصاص الاحتلال في جنين

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى