أسرىفلسطين

أسير من جنين يدخل عامه الـ 20 في سجون الاحتلال

أفاد مدير نادي الأسير في جنين منتصر سمور، اليوم الجمعة، بأنّ الأسير كامل محمود حسن عطاطرة، من بلدة يعبد

غرب جنين، دخل عامه الـ 20 في سجون الاحتلال الصهيوني.

وقال سمور لوكالة الأنباء الرسمية “وفا”، إن الأسير عطاطرة اعتقله الاحتلال منذ عام 2003م، وهو محكوم بالسجن

مدى الحياة ويقبع في سجن “جلبوع”، وأشار إلى أن قبل عامين توفي شقيقه هلال والاحتلال حرمه من وداعه.

ويعاني الأسرى في سجون الاحتلال أوضاعًا معيشية صعبة، نتيجة الممارسات القمعية والعقاب الجماعي وحرمانهم من

أبسط حقوقهم المشروعة التي نص عليها القانون الدولي، حيث تحتجز سلطات الاحتلال نحو 4700 أسيرًا في سجونها

بينهم 170 قاصر، 32 أسيرة.

وفي سياق متصل: يواصل المعتقل رائد ريان (27 عامًا)، من بلدة بيت دقو شمال غرب القدس المحتلة، إضرابه المفتوح

عن الطعام لليوم الـ 86 على التوالي، رفضًا لاعتقاله الإداري في سجون الاحتلال الصهيوني.

والمعتقل ريان يقبع في “عيادة سجن الرملة”، حيث يعاني من نقص حاد في الوزن، ونقص في السوائل، والفيتامينات

والبروتينات، وحالات من الدوخان، ووضعه الصحي يزداد خطورة مع مرور الوقت، ومكث حوالي شهرين في العزل الانفرادي

بمعتقل “عوفر”، ما أدى إلى تدهور حالته الصحية.

واعتقلت قوات الاحتلال ريان في الثالث من تشرين الثاني 2021، وحولته للاعتقال الإداري لمدة 6 أشهر، وعند اقتراب

انتهاء مدة اعتقاله، تم تجديدها لأربعة أشهر إضافية، ليعلن إضرابه المفتوح عن الطعام، علمًا أنه معتقل سابق أمضى

ما يقارب 21 شهرًا رهن الاعتقال الإداري.

اقرأ المزيد: عشرات الإصابات خلال قمع الاحتلال للمسيرات الأسبوعية بالضفة

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى