أسرىفلسطين

أسيران مقدسيان يدخلان عاماً جديداً في سجون الاحتلال

أفاد نادي الأسير الفلسطيني، اليوم الأربعاء، بأنّ الأسيران المقدسيان أحمد خضر ونصري عاصي دخلوا عامًا جديدًا في سجون الاحتلال الصهيوني.

وأوضح نادي الأسير، أنّ الأسير خضر (38 عاماً) من بلدة قلنديا، دخل عامه الـ 22 في الأسر، اعتُقل وهو قاصر في الـ 27

من تموز عام 2001، وأصدرت محكمة الاحتلال بحقه حكمًا بالسجن لمدة 25 عاماً، وهو يقبع اليوم في سجن “النقب”.

فيما دخل الأسير عاصي (45 عامًا)، من بلدة شعفاط، عامه الاعتقالي الـ 19 على التوالي في سجون الاحتلال، وهو

اعتقل في الـ 27 من تموز عام 2004، وحكم عليه الاحتلال بالسجن المؤبد مدى الحياة، ويقبع في سجن “ريمون”.

ويعاني الأسرى في سجون الاحتلال أوضاعًا معيشية صعبة، نتيجة الممارسات القمعية والعقاب الجماعي وحرمانهم من

ابسط حقوقهم المشروعة التي نص عليها القانون الدولي، حيث تحتجز سلطات الاحتلال نحو 4700 أسيرًا في سجونها

بينهم 170 قاصر، 32 أسيرة.

اقرأ المزيد: بايدن يدعو الكونغرس إلى تخصيص 52 مليار دولار للاستثمار في الرقائق الإلكترونية

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى