إقتصاد

أسعار النفط تنخفض بعد المعلومات عن تقدّم محادثات فيينا

أغلقت أسعار النفط منخفضةً، يوم أمس الاثنين، بعد علاماتٍ خافتةٍ على تقدّمٍ في محادثات فيينا النووية واقتراب الوصول إلى اتفاقٍ، قد يؤدي إلى رفع العقوبات الأميركية على مبيعات النفط الإيراني.

وفي الأسبوع الماضي، قفزت أسعار الخام لسابع أسبوعٍ على التوالي، بدعمٍ من استمرار القلق حيال تعطلٍ للإمدادات، غذّتها موجةٌ شديدة البرودة في الولايات المتحدة، واستمرار الاضطراب السياسي بين منتجين عالميين رئيسيين للنفط.

وإذا رُفعت العقوبات الأميركية، فإنَّ إيران قد تسارع إلى تصدير ملايين البراميل من النفط الخام، وتساعد في دفع أسعار النفط للانخفاض من مستوياتها الشديدة الارتفاع.

وأنهت عقود خام برنت جلسة التداول منخفضةً 58 سنتاً، أو 0.6%، لتسجل عند التسوية 92.69 دولاراً للبرميل. وأثناء الجلسة، قفز خام القياس العالمي إلى 94 دولاراً للبرميل، وهو أعلى مستوىً له منذ شهر تشرين الأول/أكتوبر من العام 2014 .

وتراجعت عقود خام القياس الأميركي، غرب تكساس الوسيط، 99 سنتاً، أو 1.3%، لتبلغ عند التسوية 91.32 دولاراً للبرميل، بعد أن لامست عند أعلى مستوى لها في الجلسة 92.73 دولاراً.

وقال محللون إن أسعار النفط، التي قفزت حوالي 20% منذ بداية العام، من المرجح أن تتجاوز مستوى 100 دولارٍ للبرميل بسبب طلبٍ عالميٍّ قويٍّ.

العقود الأميركية الآجلة للغاز تنخفض أيضاً

واليوم أيضاً، هبطت العقود الآجلة الأميركية للغاز الطبيعي أكثر من 7%، إلى أدنى مستوىً لها في أسبوعين، مع تعافي الإنتاج ببطءٍ من موجة أحوالٍ جويةٍ شديدة البرودة خلال الأسبوع الماضي، مع توقعات بتراجع الطلب للتدفئة على مدار الأسبوعين القادمين.

وانخفضت عقود الغاز في بورصة نيويورك التجارية منخفضةً 34 سنتاً، أو 7.4%، لتسجّل عند التسوية 4.232 دولاراً للمليون وحدةٍ حراريةٍ بريطانيةٍ، وهو أدنى مستوى إغلاق لها منذ 25 كانون الثاني/يناير.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى