إقتصاد

أسعار الغاز المسال تسجّل ارتفاعاً قياسياً جديداً

أسعار الغاز المسال تسجّل ارتفاعاً قياسياً جديداً

سجلت أسعار العقود الآجلة للغاز المسال في أوروبا ارتفاعاً قياسياً جديداً، على خلفية الأزمة الأوكرانية.

وارتفعت الأسعار، صباح اليوم الثلاثاء، بنسبة 27.6%، وبلغت أكثر من 3200 دولار لكل ألف متر مكعب.

بينما وصلت أسعار العقود الآجلة لشهر نيسان/أبريل في هولندا إلى 3277.5 دولاراً لكل ألف متر مكعب.

وأظهرت أسعار الغاز في أوروبا تقلبات قوية في الأسبوع الأخير بشكل خاص، وارتفعت بشكل حادّ منذ أن بدأت

العقوبات الغربية على ثالث أكبر دولة مصدرة للغاز، روسيا، بعد شروعها بتنفيذ العملية العسكرية في أوكرانيا المستمرة

منذ 24 شباط/فبراير.

اقرأ أيضاً: قطاع التكرير الأسترالي يتوقف عن شراء النفط الخام الروسي

وارتفعت الأسعار بشكل قياسي بعد تصريح  وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن بأنّ الرئيس جو بايدن يدرس

خيارات فرض عقوبات على صادرات الغاز الروسي، بهدف الضغط على موسكو لإيقاف العملية العسكرية الجارية في أوكرانيا.

وكان موقع “أكسيوس” الأميركي كشف عن أنّ إدارة الرئيس الأميركي، جو بايدن، ضغطت على أعضاء ديمقراطيين

وجمهوريين في مجلس الشيوخ لتجنّب “دعم تشريع يحظر استيراد النفط والغاز من روسيا”.

يجدر الإشارة إلى أنّ القارة الأوروبية لم تشهد مثل هذه الأسعار المرتفعة منذ عام 1996، فيما يخشى

اقتصاديون أوروبيون من أن تؤدي هذه الزيادة إلى تهديد كبير لشكل الحياة في القارة وترفع تكلفة فاتورة الطاقة لسكانها.

في سياق متصل، ارتفع سعر خام “برنت”، اليوم الثلاثاء، أكثر من 4 دولارات، حيث وصل إلى 127.86 دولاراً للبرميل.

وارتفعت العقود الآجلة للخام الأميركي أكثر من 3 دولارات، ووصل السعر إلى 122.79 دولاراً للبرميل، حسب وكالة “رويترز”.

وتوقع محللون أن تستمر أسعار النفط في الاتفاع أكثر مما هي عليه الآن هذا الأسبوع، بسبب تأخر اختتام المحادثات

النووية الإيرانية، وبالتالي احتمال عودة النفط الإيراني الخام إلى الأسواق العالمية التي تعاني بالفعل من اضطرابات.

وقال الشريك المؤسس لمعهد أبحاث “إنرجي أسبكتس”، أمريتا سين، إنّ “إيران كانت العامل الوحيد الداعم لنزول

الأسعار الذي يخيم على السوق أما إذا تأخر الاتفاق الإيراني الآن فربما نستهلك المخزونات بسرعة أكبر”، حسب وكالة “رويترز”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى